Ads

الجزائرسلايدرعاجل

يوسف أوشيش: الأفافاس ضد المغامرات العدمية الفارغة

يونس بن عمار

Ads

أكد السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية، يوسف أوشيش، أن الأفافاس ليس من دعاة المغامرات العدمية الفارغة.

مشيرا إلى أن الحزب لا نرى مكان آخر للشباب إلا في قلب معركة إرساء دولة المؤسسات والقانون، دولة ديمقراطية ذات طابع اجتماعي.

وأشار أوشيش إلى أن مشاركة الافافس في الاستحقاق الرئاسي القادم هي المشاركة التي وصفها بالخيار الاستراتيجي.

والتي من بين أهدافها انتزاع الفضاءات السياسية وإعادة الاعتبار لها بالإضافة إلى إحداث ديناميكية حزبية من جهة و بعث الحياة في النقاش العام الذي ما فتئ ينحسر .

واعتبر أن أي ديناميكية وطنية و لاقترانها بالحيوية و الحركية فإنها ترتبط ارتباطا وثيقا بعنصر الشباب ، و من هذا المنطلق يتزايد تعويل الحزب عليهم رفقة كل شرائح المجتمع لإنجاح حملتنا الانتخابية.

و ننتظر منهم الإسهام الحاسم خلالها خصوصا فيما تعلق بمجالات تعد حكرا عليهم كونهم أبناء عصرهم و هنا أقصد كل ما يعني الابتكار ، التكنولوجيات الحديثة و إيصال صوتنا عبر شبكات التواصل ناهيك عن ضمان الفعالية في الميدان.

وحذر أوشيش من انسحاب الشباب من العمل السياسي، قائلا “لن يكون الانسحاب اليوم بالنسبة لشبابنا حلا فما يتقرر اليوم، ما نقوم به و ما لا نقوم به يؤثر بشكل مباشر بمصيرنا، بمستقبلنا.

بل أبعد من ذلك بمستقبل الأجيال اللاحقة”. موضحا “لن ننسحب ببساطة لأننا لا نملك وطنا بديلا عن هذا الوطن الغالي”.

وأكد أن في برنامج الأفافاس مبادرات ورؤى موجهة للنهوض بالوطن دائما ما كان محورها الإنسان/المواطن الذي نعتبره الثروة الحقيقة و رأس المال الأساسي في معادلة البناء الوطني ،

و دائما ما تركزت على كل ما يتعلق بحقه في اكتساب حقوقه لا سيما في حياة كريمة، تكوين نوعي، خدمات صحية فعالة،

تنشيط حياتي متناسب و متناسق مع محيطه، رفاهية مستدامة ، عدالة اجتماعية، تنمية حقيقية و تكافؤ فرص، هذا ما يصنع وطنا منيعا لا تزعزعه المخططات و لا ينال منه المتربصون، كما بإمكانه رفع كل التحديات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى