الرئيسيةالعالمسلايدر

#يحيى_السنوار: “شكل #الشرق_الأوسط إذا ما اندلعت معركة أخرى مع #الكيان الصهيوني”

توعد رئيس حركة المقاومة الإسلامية (#حماس) في غزة #يحيى_السنوار، اليوم (السبت) بتغيير شكل #الشرق_الأوسط إذا ما اندلعت معركة أخرى مع #إسرائيل، مؤكدا أن الأخيرة “فشلت في هدم بنية المقاومة”.

وقال يحي السنوار، خلال لقاء مع أكاديميين وأساتذة جامعات في غزة، إنه في حال “تفجرت المواجهة مجددًا، فإن شكل الشرق الأوسط سيكون مختلفًا عما هو عليه بإذن الله”.

وتابع أن “الاحتلال الإسرائيلي فشل في هدم بنية المقاومة أو إنهاء فاعلية القتال لدى قيادة المقاومة”.

وأضاف السنوار أن الكيان الصهيوني “لم يتمكن سوى من تدمير 3 في المائة من أنفاق حماس، وقد استطاع مقاتلونا ترميم هذه الأضرار”، التي لحقت بأنفاقها الأرضية بفعل هجمات الكيان الصهيوني على القطاع الشهر الماضي.

واعتبر السنوار أن موجة التوتر الأخيرة مع الكيان الصهيوني كانت “مجرد مناورة لاختبار قدرات المقاومة الصاروخية”، مشيرا إلى “الدقة الكبيرة في القدرات المتطورة في سلاح المقاومة الصاروخي”.

وتابع رئيس حركة حماس، في غزة أن “المقاومة” تمكنت من إطلاق 130 قذيفة صاروخية برشقة واحدة باتجاه مدينة تل أبيب خلال جولة التوتر الأخيرة مع إسرائيل، مضيفا باللهجة العامية “مرمطنا تل أبيب وما خفي أعظم”.

ورأى أن هناك جهودا لـ”تقزيم الإنجاز السياسي”، الذي تحقق عقب جولة التوتر الأخيرة، مؤكدا أن حماس لن تقبل بأقل من انفراج ملموس في الوضع الإنساني والاقتصادي في غزة.

وبشأن الوضع الداخلي الفلسطيني، قال السنوار إن إعادة بناء منظمة التحرير على أسس صحيحة، بحيث تمثل جميع القوى الفلسطينية هو “استحقاق لا يمكن التهرب منه أو المناورة فيه”.

وأضاف أن جميع الأطروحات القديمة “لم تعد صالحة الآن، والمناورة بالحديث عن حكومة هنا أو اجتماع هناك مرفوض، ولابد من تشكيل مجلس وطني يمثل جميع القوى الفلسطينية تمثيلا صحيحا”.

منظمة التحرير الفلسطينية من دون حماس والجهاد الإسلامي “مجرد صالون سياسي

اعتبر أن منظمة التحرير الفلسطينية من دون تمثيل حركتي حماس والجهاد الإسلامي فيها “مجرد صالون سياسي، فالمنظمة لا قيمة لها بهذه الصورة بدون القوى التي تحمل السلاح وتمتلك قرار الحرب”.

وقبل أيام أعلن مسؤولون فلسطينيون أن مصر الوسيط الرئيسي في ملف المصالحة الفلسطينية وجهت دعوات للفصائل للاجتماع قريبا في القاهرة بغرض بحث استئناف جهود ترتيب البيت الداخلي.

وجاءت الدعوة المصرية في إطار رعاية القاهرة اتفاقا لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية والكيان الصهيوني لإنهاء الحرب التي اندلعت في قطاع غزة في الفترة من 10 إلى 21 مايو الماضي.

وخلف العدوان الصهيوني الأخير على غزة، التي وصف بالأعنف منذ سنوات، أكثر من 250 شهيد فلسطيني وأزيد من 1500 جريح و13 قتيلا في الكيان الصهيوني، فضلا عن تدمير واسع في المباني والمنازل السكنية والبني التحتية في قطاع غزة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق