Ads

اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

ياسين وليد.. “هجرة الأدمغة” من القارة يشكل تهديدا لتطلعاتنا

فايزة سايح

Ads

اكد ياسين وليد ، وزير اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة ، أن هجرة الأدمغة من اكبر التحديات التي تواجهها افريقيا، لذا من الضروري أن نعالج العوامل التي تجبر أذكى عقولنا على البحث عن فرص في أماكن أخرى .

وفي ذات السياق قال ياسين وليد، وزير اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة ،في كلمة له بمناسبة افتتاح الطبعة الثانية للمؤتمر الإفريقي للمؤسسات الناشئة، ” إن أفريقيا، قارة التطلعات، تشهد نموا اقتصاديا ملحوظا، وتحتضن الابتكار التكنولوجي، وتتغلب على التحديات والفرص التي تفرض نفسها مع تركيبة بشرية ديناميكية وشابة “

واضاف ياسين وليد ، وبينما تستذكر التقدم الذي تم إحرازه منذ مؤتمرنا الأول سنة 2222، فمن الواضح أن مؤتمر الشركات الناشئة الأفريقية أصبح منارة للتعاون والابتكار والنمو .نحن هنا ليس فقط كشهود، بل كمشاركين نشطين في تشكيل مستقبل الشركات الناشئة في قارتنا.

واكد وزير اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والمؤسسات المصغرة ، أنه لا يمكننا أن نتجاهل التحديات التي تواجهها البلدان الأفريقية في تعزيز الاحتفاظ بالمواهب وعكس اتجاه هجرة الأدمغة ،إن هجرة الأفراد النوابغ من القارة يشكل تهديدا لتطلعاتنا .

كما حث الوزير ايضا ، على ضرورة معالجة العوامل التي تجبر أذكى عقولنا على البحث عن فرص في أماكن أخرى ، يعد هذا المؤتمر بمثابة منصة لمناقشة وتنفيذ الاستراتيجيات لخلق بيئة لا تجتذب أفضل المواهب لدينا فحسب، بل تحافظ عليها أيضًا.

واستطرد الوزير في كلمته قائلا ، نجاح المؤتمر الأول، الذي عقد هنا في الجزائر العاصمة، مهد الطريق لرحلة انتقالية. لقد حققنا إنجازات تؤكد التزامنا بتطوير الشركات الناشئة، بما في ذلك اعتماد إعلان الجزائر الوزاري وإقراره لاحقًا من قبل الاتحاد الأفريقي .تعكس هذه الإجراءات تفانينا الجماعي في خلق بيئة مواتية للمواهب الناشئة والتقدم التكنولوجي.

وتابع قائلا ، إذ نشير إلى الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الشركات الناشئة في تحقيق أهداف أجندة الاتحاد الأفريقي 2063 ، وأجندة الأمم المتحدة 2030 بشأن أهداف التنمية المستدامة، واستراتيجية التحول الرقمي لأفريقيا 2030-2020 ، ولا سيما الاتحاد الأفريقي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى