الرئيسيةرياضةسلايدرعاجل

ياسين معلومي:”الحكم سيكازوي كان بطلا لمؤامرة مكتملة الأركان ضد الجزائر”

آدم أيوب

كشف الإعلامي الرياضي ياسين معلومي، أن الحكم جياني سيكازوري، الذي أدار لقاء تونس ومالي وصنع الحدث بإعلانه نهاية المباراة، قبل نهاية الوقت الرسمي، يملك سوابق مع الجزائر والمنتخب الوطني.

وأوضح ياسين معلومي في تصريح لـ “الجزائر اليوم”  قائلا: “لقاء الذهاب بين بوركينافاسو الجزائر سنة 2013 في إطار إقصائيات كأس العالم 2014، كان مهزلة كاملة الأركان بطلها ثلاثي التحكيم ككل، حيث لعب صاحب الزي الأسود جوني سيكازوري كل ما في وسعه من أجل إقصاء الحزائر، ولكن العدالة الإلهية أنصفت الخضر في لقاء العودة بهدف بوقرة”.

وبخصوص ما إذا كان الحكم سيكازوري هو من يتحمل مسؤولية ركلة الجزاء المحتسبة لصالح منتخب الفيلة، أم مساعده مارسينيو  مارينقولا، رد محدثنا قائلا: “قانون التحكيم ينص على أن الحكم الرئيسي هو المسؤول الأول، وحكم التماس يومها أثر على الحكم سيكازوي لكنه دفع الثمن غاليا بابعاده من التحكيم، أما سيكازوري بقي دمية في يد بعض المسؤولين السابقين الذين استعملوه لاغراض حقيرة ضد الجزائر فتم معاقبته”.

وأضاف المتحدث في سياق تصريحه لموقع “الجزائر اليوم” قائلا :”المنتخب الوطني عانى كثيرا من أصحاب الصافرة في عديد المرات آخرها سنة 2018، وخلاصة القول التحكيم في إفريفيا ظالم ، فكم من مرة عانت أنديتنا ومنتخباتنا منه”.

وسبق للحكم الزامبي جاني سيكازوري، ان تسبب في خسارة الجزائر بطريقة مفضوحة 3-2، أمام بوركينافاسو في ذهاب الدور الفاصل المؤهل لمونديال 2014.

وكان طرفا في مهزلة لمصلحة الترجي التونسي قبل 3 سنوات أمام فريق انغولي..وواجه تهمة تعاطي الرشوة من طرف الكاف وعوقب لفترة قبل أن يعود. واليوم أعلن نهاية لقاء تونس ومالي مرتين َدون وقت إضافي، أما المرة القادمة، فقد يقوم باعلان نهاية المقابلة بعد الشوط الأول مباشرة، يضيف متهكما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق