الرئيسيةالعالم

وفد صحراوي يطالب الصليب الأحمر بتحمل مسؤولياته المباشرة

شيراز زويد

استقبل مسؤولون كبار من منظمة الصليب الأحمر الدولي وفدا صحراويا يضم كل من عضو الأمانة الوطنية، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أبي بشراي البشير، وممثلة الجبهة بسويسرا، أميمة محمود عبد السلام للحديث عن الوضع الجديد في الصحراء الغربية، لا سيما في الجزء الخاضع للإحتلال العسكري المغربي.

و أطلع الوفد مسؤولي المنظمة على تطورات الوضع في الصحراء الغربية على الأرض وواقع الحرب الذي يجعل من مطلب لعب الصليب الأحمر الدولي دوره أمرًا ملحا، خاصة في ضوء حملات القمع والإنتقام المتواصلة من طرف السلطات المغربية ضد المدنيين الصحراويين.

كما تم التطرق إلى ما تتعرض له الناشطة الصحراوية سلطانة سيد إبراهيم خيا من أعمال إنتقامية غير قانونية في مدينة بوجدور المحتلة، وكذا وضع المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك، محمد لمين هدي الذي يصارع الموت وراء القضبان في سجن تيفلت2  بعيدا عن وطنه، رفقة رفاقه، في إنتهاك صارخ لمقتضيات القانون الإنساني الدولي.

وطالب الوفد الصحراوي الصليب الأحمر بتحمل مسؤولياته المباشرة تجاه الصحراء الغربية المحتلة وشعبها وفقا لمأموريته ولمقتضيات القانون الإنساني الدولي، لاسيما في ظل التزايد الرهيب لجرائم قوة الإحتلال -المملكة المغربية- ضد المدنيين الصحراويين والنشطاء الحقوقيين والصحافيين.

وعبر الوفد الصحراوي  عن إمتعاض جبهة البوليساريو، بإعتبارها حركة التحرير الوطنية الصحراوية والمنضمة لإتفاقية جنيف الرابعة سنة 2015، إزاء إقدام وفد من المنظمة على زيارة المناطق الصحراوية المحتلة بمعية الهلال الأحمر المغربي، وهو ما تم إستغلاله من طرف الاحتلال لأغراض دعائية تتنافى مع مأمورية المنظمة والحياد الذي يشكل جوهر مأموريتها خاصة حين يتعلق الموضوع بالوضع القانوني الواضح الصحراء الغربية.

كما سبق للوفد الصحراوي أن أجرى شهر جويلية الماضي، مباحثات مع مسؤولين كبار في اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، خصص لتناول وضعية السجناء السياسيين الصحراويين المحتجزين في السجون المغربية، والمسؤولية الملقاة على عاتق المنظمة الدولية في الصحراء الغربية كإقليم خاضع للإحتلال عسكريا من طرف المملكة المغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق