الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

وزير الداخلية.. العاصمة ستكون تحت رقابة 7429 كاميرا مراقبة

يونس بن عمار

Ads

أوضح وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ابراهيم مراد، أن عدد كميرات المراقبة المنصبة على مستوى ولاية الجزائر العاصمة يبلغ 1837 كاميرا في الشطر الأول ، و5592 كاميرا في الشطر الثاني.

وقال مراد، اليوم السبت، خلال زيارته رفقة والي ولاية الجزائر، محمد عبد النور رابحي، مركز القيادة والمراقبة التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، إنه يتم العمل والسعي من أجل النهوض بالوتيرة التنموية بهذه الولاية،

بما يستجيب لتطلعات مواطنيها وزوارها، وكذا من أجل جعل العاصمة من أرقى العواصم في البحر الأبيض المتوسط من ناحية نظام الفيديو لتسهيل وانسيابية الحركة المرورية .

واستمع الوزير إلى عروض مختلفة على غرار عرض حول الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان، وعرض حول المراقبة بواسطة الفيديو،

كما أعطى الوزير إشارة انطلاق أشغال إعادة تأهيل مركز القيادة والمراقبة، الذي سيتضمن أشغال تهيئة عديد المرافق والتجهيزات.

وثمن الوزير الخطوة التي بادرت بها مصالح ولاية الجزائر، لإنجاز شبكة الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان، والتي تهدف إلى تسيير المرور بشكل محكم والقضاء على الاختناق المروري الذي تعرفه عاصمة البلاد،

كما ثمن أيضا نظام عمل كاميرات المراقبة الذي تسيره مصالح الأمن الوطني.

ويندرج تنصيب الإشارات الضوئية ثلاثية الألوان ضمن مشروع تنظيم حركة المرور على الطرق بالعاصمة، في إطار المخطط الأصفر للنظرة الاستراتيجية الجديدة لتطوير والعصرنة العاصمة،

حيث تم القيام بتجارب ميدانية لإنجاز 260 تقاطع كمرحلة أولى، ومست العمليات كل من شارع محمد بلوزداد، شارع المعدومين، وشارع حسيبة بن بوعلي وضمت 20 مفترق طرق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى