الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

وزير الخارجية : الجزائر تؤكد التزامها لبلورة وتفعيل حلول إفريقية لمشاكل القارة

يونس بن عمار

Ads

أكد وزير الخارجية، أحمد عطّاف، التزام الجزائر، تحت قيادة الرئيس عبد المجيد تبون بمواصلة انخراطها التام كطرف فاعل في الجهود الجماعية الرامية لبلورة وتفعيل حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج,  في كلمته حول البند المتعلق بحالة السلم والأمن في إفريقيا، أن هذا الالتزام تجسده الجزائر عبر عهدتها الحالية بمجلس الأمن.

أين تسعى وستواصل السعي من أجل الدفاع عن أولويات القارة، وعن قضاياها العادلة وتطلعاتها المشروعة والهادفة، بكل أمانة وإخلاص ووفاء.

وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطّاف

وقد هنأ وزير الخارجية الرئيس الموريتاني على انتخابه رئيسا للدورة قائلا “إن انتخابكم رئيساً لدورتنا هذه مفخرةٌ لمنطقتنا المغاربية وللقارة الإفريقية عامة. لكم من الجزائر كل الدعم والسند.

ولكم من أخيكم الرئيس عبد المجيد تبون أحر التهاني وأطيب التمنيات بالسداد والنجاح والتوفيق في أداء مهامكم النبيلة”.

وبخصوص الأمن في القارة الافريقية، قال عطّاف بأن المشهد الأمني والسياسي يطرح اليوم أربعة تحديات رئيسية،

التحدي الأول، وهو تحدي تصفية الاستعمار تصفيةً نهائية من قارتنا، عبر محو بقايا هذه الظاهرة في آخر مستعمرة افريقية في الصحراء الغربية، طبقاً للثوابت والضوابط التي اجتمعت عليها منظمتنا ومنظمة الأمم المتحدة على حد سواء.

التحدي الثاني، وهو تحدي وضع حدٍّ للمدِّ الخطير الذي تعرفه ظاهرة التغييرات غير الدستورية للحكومات، لا سيما في منطقة غرب إفريقيا.

التحدي الثالث، وهو تحدي مكافحة الإرهاب والوقاية من هذه الظاهرة الذي عرفت في السنوات الثلاث الأخيرة تفاقماً خطيراً في قارتنا، ولا سيما في منطقة الساحل الصحراوي.

أما التحدي الثالث والأخير، فيتمثل في ضرورة التعامل بكل حزم وصرامة مع التدخلات الخارجية التي عرفت هي الأخرى تزايداً مريباً في الفترة الأخيرة عبر مختلف صيغها وصورها السياسية، والعسكرية، والأمنية.

عطاف .. الجزائر ترافع لإصلاح مجلس الأمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى