الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

وزير الإتصال.. لم يسقف أحد حرية التعبير في الجزائر

يونس بن عمار

Ads

رد وزير الاتصال محمد لعقاب، على بعض الملاحظات التي قدمت خلال الندوة الفكرية التي نظمتها الوزارة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، والمتعلقة أساسا بسقف الحرية،

و أكد الوزير أنه “لا الوزارة ولا الحكومة تقيد من حرية الإعلام في الجزائر“، معتبرا بأنه “لو فرضنا أن هناك سقفا للحرية فإن لكل دولة سقفها في الحرية”.

الحكومة لا تمارس التضييق على الإعلام

وقال لعقاب، اليوم الثلاثاء “التقيت بالناشرين والمدراء وسألتهم: هل هناك من قال لكم لا تكتبوا على موضوع معين؟ والجميع أجمع أنه لم يطلب منه أي أحد”،

مؤكدا “هذا التراجع (سقف الحرية) ليس له علاقة بالعامل السياسي ، ولكن علاقة بالنشاط الاقتصادي”، موضحا “تطور هذا النشاط الاقتصادي يتحرر الإعلام من الاشهار العمومي”،

و أعتبر وزير الإتصال أن “الإعلام يمارس رقابة ذاتية للحصول على الاشهار العمومي”، مؤكدا بأنه “لا أحد من الناشرين أو مسؤولي وسائل الإعلام اتهم الحكومة أو الرئاسة بالتضييق وهذا لم يحدث”.

وأرجع لعقاب ما يحدث على الاحترافية قائلا “الأمر مرتبط بالاحترافية.. كيف نقول شيئا؟”، مضيفا “المهنية والاحترافية هي كيف نقول الشيء”، معتبرا أن “وهناك نقص كبير في المهنية بالجزائر”.

لكل بلد سقف للحرية

وفيما يتعلق بسقف الحرية قال الوزير “ولكل بلد سقف للحرية، نسلم فرضا وجود سقف من طرف الحكومة.. والحقيقة لم تضع اي سقف، أقول فلكل بلد سقفه”،

داعيا في هذا السياق للنظر إلى ما يحدث في الإعلام الغربي أوروبا وامريكيا “لا يوجد فيها حرية انصاف غزة.. وتكال بمكيالين أمام موت العربي والفلسطيني والغزاوي”،

مضيفا “مواقع منظمات عالمية أممية عندهم مرصد لرصد صحفيين قتلوا.. لن تجدو فلسطين منذ نشأة المرصد في 1993، رغم وجود المئات من الصحفيين الفلسطينيين قتلوا”.

وعاد لعقاب إلى ما حدث مع إضراب الأساتذة قائلا “ما حدث مع اضراب الأساتذة، فقد نشر خبر مفاده أن الوزارة وجهت بعدم إيلاء الحدث الأهمية”، موضحا بهذا الخصوص أنا شخصيا لم اسمع بهذا الإضراب أصلا”،

وأعتبر وزير الاتصال أن “الأمر يتعلق بالقانون الأساسي للمعلم ولم ينتهي، وهي مبادرة من الرئيس، الذي أكد أن المعلم ليس شخص عادي ويجب أن يكون له قانون أساسي وهذا لا يعني الأموال فقط ولكن القيمة المعنوية للمعلم”،

مضيفا “لما الرئيس لم يعجبه المشروع أعاده للوزارة حرصا على تطويره”، مؤكدا “ولم اعطي أوامر بعدم تغطيته”.

لا نمارس محاكم التفتيش

كما عرج الوزير إلى اللقاءات العديدة التي أجراها مع ممثلي وسائل الإعلام خلال شهر رمضان الماضي قائلا “في رمضان قضية الأفلام: ناديناهم وتحدثنا بمحبة ولم نمارس محاكم تفتيش”، موضحا “هناك قضايا لا يتحملها المجتمع الآن”.

ومن جهة أخرى، عرج الوزير على بيئة العمل الصحفي قائلا “فيه بيئة صعبة يشتغل فيها الصحفيين وتؤثر على مهنية الصحفيين”.

وقد أعاب الوزير على كلية الإعلام كيفية تناولها للقانون المهنة للمهنة قائلا “كلية الإعلام نظمت ندوة دون المستوى وتم انتقاده دون أي قراءة”، مؤكدا أنه “أحسن القوانين منذ الاستقلال”، كما أضاف “القانون الأساسي ممتاز للصحفي”.

كما كشف الوزير أيضا عن قرب موعد صدور دفتر الشروط الخاص بالقنوات، وقال “الحد الأدنى سيكون 60% من الإنتاج الوطني، التكوين إلزامي في القانون”،

وقال أيضا أنهينا إعداد صندوق دعم الصحافة. الذي سيهتم بنسبة معتبرة بتمويل الصحافة المتخصصة والثقافية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى