الرئيسيةاقتصاد وأعمالسلايدرعاجل

ورقة طريق لعصرنة و رقمنة أسواق الجملة للخضر والفواكه

لخضر ناجي

Ads

ستطلق وزارة التجارة وترقية الصادرات “قريبا” ورشة لإصلاح وعصرنة و رقمنة أسواق الجملة للخضر والفواكه عبر القطر الوطني.

وأوضح جلال مناد, إطار مركزي يوزارة التجارة وترقية الصادرات, أمس الخميس, في تصرحات صجفية, على هامش زيارة لولاية قالمة  للوقوف ميدانيا على مداومة الأسواق والمحلات التجارية خلال عطلة عيد الفطر المبارك,.

بأنه “ينتظر أن تكلل هذه الورشة بوضع تشخيص وتصور حقيقيين لواقع تسيير أسواق الجملة للخضر والفواكه العمومية والخاصة وتقديم اقتراحات لعصرنتها ووضع خارطة مرقمنة لهذه الفضاءات عبر القطر الوطني”.

وأبرز ذات المتحدث بأنه “يرتقب أن تعرف لقاءات العمل المزمعة في إطار الورشة, مشاركة مسيرين وإطارات لما يقارب 50 سوقا للجملة للخضر والفواكه وأغلبها عمومية يتم تسييرها من طرف الشركة العمومية لإنجاز وتسيير اسواق الجملة للخضر والفواكه (ماقرو), إضافة إلى عدد قليل من الأسواق الخاصة”.

مضيفا بأن الورشة موجهة لكافة الأسواق عبر التراب الوطني سواء تلك الموضوعة حيز الاستغلال أو تلك التي ستوضع حيز الاستغلال لاحقا.

وأفاد في نفس السياق بأن هذه العملية تندرج في إطار مجموعة من الورشات التي أطلقتها الوزارة وتتعلق بإعادة هيكلة الأسواق واسترجاع الفضاءات التجارية المغلقة إلى جانب إصلاح وعصرنة أسواق الجملة للخضر والفواكه.

واعتبر الإطار المركزي نفسه بأن الهدف من ورشة إصلاح وعصرنة أسواق الجملة للخضر والفواكه يتركز في وضع أطر وآليات فعالة لضمان التموين المنتظم و وفرة المنتجات بالسوق المحلية وضبط الأسعار والقضاء على كافة الممارسات غير المشروعة على غرار المضاربة والاحتكار وتدخل الوسطاء غير الشرعيين.

وفيما يتعلق بتقييمه لمدى التزام المتعاملين والتجار بالولاية بالمداومة خلال عطلة عيد الفطر المبارك, أكد ممثل وزارة التجارة وترقية الصادرات والذي كان مرفقا بالمدير الجهوي للقطاع بعنابة,عبد اللطيف عيشاوي,

وكذا المدير الولائي للقطاع بقالمة, أحسن إفريك, بأن النسبة المسجلة تفوق ال 100 بالمائة مع تسجيل تنامي للوعي والإحساس بالمسؤولية لدى التجار.

واستنادا للأرقام المقدمة من طرف نفس المتحدث فقد تم بالولاية تسخير 1061 تاجرا من بينهم 700 ناشطين في مجال التغذية العامة والخضر والفواكه و116 مخبزة وملبنتين و7 مطاحن والبقية نشاطات متفرقة.

مبرزا بأن عددا كبيرا من المتعاملين غير المسخرين فتحوا أبواب محلاتهم بطريقة منتظمة خلال اليومين الأول والثاني للعيد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى