الرئيسيةرياضةسلايدر

هكذا يحسب ترتيب الفيفا الذي أثار غضب بلماضي

آدم أيوب 

طفت قضية تصنيف الفيفا والمعايير التي تتخذها أعلى هيئة كروية في العالم لاعتماد ترتيبها الشهري مع نهاية كل شهر إلى السطح، حيث فتح المدرب بلماضي النار على الاتحادية الدولية.

و كان الناخب الوطني وصف التصيف بالظالم وأنه يبعث على الشكوك، خاصة وأن ترتيب الخضر في التنصيف العالمي لم يتحسن بالرغم من الانتصارات الكثيرة التي حققها، سواء تعلق الأمر بتتويجه بكأس إفريقيا، أو بتوالي انتصاراته، حيث وصل إلى سقف 25 مباراة كاملة دون انهزام، ولكن ذلك لم يشفع له لتحقيق قفزة نوعية.

وفي ترتيب الفيفا لشهر ماي المنصرم، حافظ المنتخب الوطني لكرة القدم على المرتبة الثالثة والثلاثين عالميا، وحافظ المركز الرابع إفريقيا، خلف السنغال صاحب المركز الـ 22 عالميا،  تونس  صاحبة المكانة 26 عالميا، ونيجيريا ذات الترتيب 32 عالميا، في حين لم يتمكن من تزعم المنتخبات العربية رغم كل النتائج التي حققها.

وبلغة القوانين، فإن الفيفا وفي لائحة القوانين، كشفت عن المعايير التي تعتمدها في تصنيف الفيفا، والتي تعتمد عليها مع كل تصنيف شهري جديد، ويتم حذف أقدم شهر من السنوات الأربع مع نتائجه ويدرج مكانه آخر شهر مع نتائجه، على أن تكون المدة التي يشملها التصنيف لا تتعدى ولا تقل عن أربع سنوات.‏

وتحتسب النقاط لكل مباراة على حدة، وفقًا لعدة أسس أهمها (نتيجة المباراة وأهمية المباراة وقوة الخصم وقوة الاتحاد القاري).

وتعتمد النقاط وفقًا لهذه المعادلة (نقاط المباراة × أهمية المباراة × قوة الخصم × قوة الاتحاد القاري) يتم احتسابها وفقًا لعدة عوامل، تأتي على النحو التالي:

– الفوز أم التعادل: تحصل الفرق على 3 نقاط مقابل كل فوز، ونقطة واحدة للتعادل، ولا تحصل على أي نقطة عند الخسارة، وعند اللجوء إلى ركلات الترجيح، يحصل الفريق الفائز على نقطتين، مقابل نقطة واحدة للخاسر.

– أهمية المباراة: مباراة ودية 1.0 – مباراة تصفيات مؤهلة إلى كأس العالم أو إلى بطولة قارية 2.5 – نهائيات بطولة قارية أو كأس القارات 3.0 – نهائيات كأس العالم 4.0.

– قوة الخصم وترتيبه في التصنيف العالمي: تعتمد على صيغة: 200 (مطروحاً منها) مرتبة الخصم على قائمة التصنيف العالمي، بحيث يؤخذ ترتيب الخصم بحسب أحدث نسخة منشورة من قائمة التصنيف العالمي.

وكاستثناء لهذه القاعدة، يحصل الفريق الذي يتربع على صدارة قائمة التصنيف العالمي على 200 والفرق المصنفة في المركز 150 أو أقل، تحصل على ما قيمته 50 كحدٍّ أدنى.

قوة الاتحاد القاري: في المباريات التي تجمع فريقين من اتحادين قاريين مختلفين، يتم استخدام متوسط قوة هذين الاتحادين، بحيث يتم احتساب قوة الاتحاد القاري بناءً على عدد الانتصارات التي يُسجلها هذا الاتحاد في النسخ الثلاث الأخيرة من كأس العالم.

وتأتي قوة الاتحادات القارية على النحو التالي:

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم 0.99

اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم 1.00

اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم 0.85

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 0.85

الاتحاد الإفريقي لكرة القدم 0.85

اتحاد أوقيانوسيا لكرة القدم 0.85

بلماضي: “أتساءل عن المعايير التي تتخذها الفيفا” 

وبغض النظر عن لائحة القوانين التي تعتمدها الفيفا في الترتيب الشهري للمنتخبات، إلا أن المدرب جمال بلماضي قال أنه لم يتم احترامها في ما يخص مرتبة المنتخب الوطني، حيث قال “بكل صراحة أتساءل عن المعايير التي تتخذها الفيفا وما إذا كانت تستعين عن القوانين واللوائح في اعتماد الترتيب، فقد حققنا نتائج كبيرة للغاية، ولكن تترتريبنا ومكانتنا لم يتغير، وهو ما يجعلني أشعر بوجود أمور لا علاقة لها بالجانب الرياضي”.

منذر الكبير, ومن جهته، تحدث مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم منذر الكبير عن قضية ترتيب الفيفا، حيث قال بأن المباريات الودية التي سيلعبها منتخب بلاده في المرحلة المقبلة ستكون هامة من أجل تحسين مكانته في تنصيف الفيفا، جاءت تصريحاته توحي بأن مباراة المنتخب الوطني ستكون محطة هامة لزعامة العرب، كون الجزائر وفي حال ما إذا فازت ستتصدر المرتبة الأولى عربيا وخطفها من الفريق التونسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق