الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

هذه هي الضوابط التي وضعها الرئيس تبون للتحرك الدبلوماسي بشأن قضية فلسطين

فايزة سايح

كشف وزير الخارجية احمد عكاف، أن تحرك الجزائر بخصوص الصراع العربي-الإسرائيلي يأتي في إطار مجموعة من الضوابط وضعها رئيس الجمهورية تتسم بصرامة شديدة، وبصيغة بالغة الدقة والوضوح.

واوضح عطاف في هذا الصدد ، في الندوة الصحفية التي عقدها ظهيرة اليوم الثلاثاء ، حول قرار وقف اطلاق النار الفوري في غزة، أن الضوابط والتوجيهات والتعليمات التي وضعها رئيس الجمهورية تتميز بصرامة شديدة، وبصيغة بالغة الدقة والوضوح، وبثبات لم تزعزعه لا حدة الشدائد، ولا حجم الصعوبات وثُقلُها.

 واضاف عطاف قائلا إن تلك الضوابط تندرج ،على مستويين رئيسيين وهما كالاتي المستوى العام، وهو الذي يتعلق بالقضية الفلسطينية في مجملها، والمستوى الخاص، وهو الذي يرتبط تمام الارتباط بالمأساة الحالية في قطاع غزة.

وبخصوص القضية الفلسطينية، أكد وزير الخارجية احمد عطاف، أن رئيس الجمهورية وجه بضرورة تركيز جهود الدبلوماسية الجزائرية على بعث الحل السياسي للقضية الفلسطينية من جديد، بعد أن تم تعطيله وتغييبه لأكثر من 25 سنة.

و أضاف عطاف ، أن من تعليمات الرئيس تبون ايضا إعلاء الشرعية الدولية نصّاً وروحاً، كقاعدة لإحياء مسار السلام في الشرق الأوسط والتوصل لحل عادل ودائم ونهائي للقضية الفلسطينية.

إلى جانب خص رئيس الجمهورية ، التركيز على حتمية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والسيدة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

كما أضاف عطاف قائلا ، أن من بين الضوابط ايضا تكثيف الضغوط على المحتل الإسرائيلي لحمله على التقيد بالشرعية الدولية، وتجريده من حصانة اللامحاسبة، واللامساءلة، واللامعاقبة.

إضافة الى السعي لاكتساب دولة فلسطين العضوية الكاملة بمنظمة الأمم المتحدة.

 إلى جانب ، الدفع قدما بمشروع المصالحة الوطنية ولم الشمل الفلسطيني، كضرورة ملحة.

 أما فيما يتعلق بالمستوى الخاص، فقال وزير الخارجية احمد عطاف ، فهو متعلق بمستوى الظروف المأساوية التي يفرضها العدوان الإسرائيلي على أشقائنا في قطاع غزة، وفي هذا الشأن ترافع الضوابط التي حدّدها رئيس الجمهورية، من أجل العمل على تفعيل وقف فوري ودائم وغير مشروط لإطلاق النار في قطاع غزة.

إضافة إلى توفير الحماية الضرورية للشعب الفلسطيني، وفقاً لما تنص عليه المواثيق والقرارات الدولية ذات الصلة.

وقال عطاف ايضا من بين التعليمات التي وجهت مسار الدبلوماسية الجزائرية وضع حد للعراقيل التي تعترض جهود الإغاثة الإنسانية الموجهة للشعب الفلسطيني في كافة أنحاء قطاع غزة.

ومن بين تعليمات الرئيس تبون ايضا حسبما ذكرها وزير الخارجية ، العمل على التصدي لمشاريع وحملات التهجير القسري للفلسطينيين خارج قطاع غزة.

و يستطرد عطاف قائلا، أن الرئيس شجع على التوجه نحو محاكمة الاحتلال الإسرائيلي أمام الهيئات القضائية الدولية، وبالخصوص أمام محكمة العدل الدولية، وأمام المحكمة الجنائية الدولية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى