الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

هذا ما قامت به الجزائر لإجلاء رعاياها من غزة والتكفل بالجرحي الفلسطينيين

يونس بن عمار

كشفت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، عن جهود الدولة الجزائرية بخصوص إجلاء الجزائريين العالمين في قطاع غزة. مؤكدة التكفل بـ 450 طفل فلسطيني جريح من غزة.

وأوضح رد وزارة الخارجية حول سؤال النائب بالمجلس الشعبي الوطني، عبد السلام بشاغة، المتعلق بوضع الرعايا الجزائريين العالقين في قطاع غزة، أن الجالية الوطنية المقيمة بغزة كلنت محل اهتمام السلطات الوطنية منذ الوهلة الأولى للاعتداء السافر.

وقد بادرت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج بتنصيب خلية أزمة لمتابعة أوضاعها عن كتب وبتاريخ 11 ديسمبر 2023.

قام الأمين العام بالنيابة باستقبال ممثلي عائلات الجالية الجزائرية بغزة، كما تم وضع رقم هاتفي أخضر وبريد إليكتروني تحت تصرف جاليتنا للإبلاغ عن حالتهم والاستفسار عن أي إجراء يتعلق بإجلائهم.

وأكدت الخارجية بان هذه الخلية قد تلقت إلى غاية تاريخ 04 مارس من السنة الجارية 93 اتصالا هاتفيا و 68 بريدا إليكترونياً.

تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية.. التحضير لعملية الإجلاء

وتنفيذاً لتعليمات عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية، أكدت مصالح وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أنها باشرت باتخاذ جميع التدابير بالتنسيق مع سفارة الجزائر بالقاهرة وجميع المؤسسات الوطنية المعنية للتحضير لعملية إجلاء المواطنين الجزائريين من قطاع غزة.

الجزائر ترفض الاعتراف بالمحتل الصهيوني

و في هذا الصدد، فقد قامت مصالح وزارة الخارجية بمشاركة سفارة الجزائر في القاهرة بعملية إحصاء الأفراد الجالية المقيمة بغزة ووضع مخطط لإجلاتهم،

حيث بذلت مساع حثيثة مع السلطات المصرية بغرض الحصول على مساعدتها في تنفيذ عملية الإجلاء، غير أن العملية بمجملها تبقى مرهونة بالحصول على إذن السلطات المصرية،

التي تبقى بدورها معلقة بالموافقة المسبقة والإلزامية من طرف المحتل الصهيوني “الذي ترفض بلادنا الاعتراف به والتعامل معه كأمر واقع، وهو ما عقد عملية الإجلاء”.

وبالرغم من هذه الصعوبات، أكدت الخارجية أن مصالح دائرتها الوزارية تواصل جهودها الحثيثة من أجل التوصل إلى ترتيبات لإنجاح عملية الإجلاء في أحسن الظروف من خلال التنسيق مع السلطات المصرية والهلال الأحمر الفلسطيني واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

 استقبال الجرحى الفلسطينيين والتكفل الصحي بهم

وذكرت الخارجية في ردها على سؤال النائب، بأن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، قد أسدى تعليماته السامية التي تتمثل في التكفل بـ 450 طفل فلسطيني جريح من غزة.

كتعبير عن تضامن الجزائر حكومة وشعبا مع أشقائنا الفلسطينيين في قطاع غزة في هذا الظرف العصيب.

وتجسيداً لهذا المسعى النبيل فقد قامت مصالح سفارة الجزائر في القاهرة بالإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني من أجل تجسيد عملية إجلائهم والتكفل الصحي بهم بعد ضبط قوائمهم.

غير أن نجاح هذه العملية اصطدم مرة أخرى بصعوبة الحصول على تراخيص الخروج على مستوى معبر رفح.

إجلاء 100 طفل فلسطيني جريح

ولتجاوز هذه العراقيل فقد تم اتخاذ قرار بالتكفل بالجرحي الفلسطينيين المتواجدين في المستشفيات المصرية، وتم بهذا الصدد إنهاء الإجراءات والترتيبات العملية الإجلاء زهاء مائة (100) طفل فلسطيني جريح وبعض الأطفال الذين يعانون من أمراض مستعصية.

وذكرت الخارجية أنه تم لحد الآن إجلاء خمسة أطفال فلسطينيين يعانون من جروح بليغة، حيث تم نقلهم على مرحلتين بطائرات خاصة سخرت من أجل إجلاتهم وهم حاليا تحت العناية الطبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى