الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

نقابة ناشري الإعلام تطلق جرس الإنذار على وضع الصحافة

فيصل سراي

تأسفت نقابة ناشري الإعلام، على الوضعية المزرية التي تعرفها ظروف ممارسة مهنة الصحافة، سواء تعلق الأمر بوضعية الناشر أو المؤسسة الإعلامية أو الصحفي، التاتجة عن تراكمات المرحلة السابقة وممارساتها التي لاتزال تطبعان الساحة الإعلامية.

وجاء في بيان للمكتب الوطني لنقابة ناشري الإعلام، بعد ثاني تاني اجتماع له أمس الثلاثاء، خصص للأمور التنظيمية المتعلقة بعمل النقابة وتنظيمها وتسييرها بما يجعلها قوة مهنية، قادرة على الاقتراح والمبادرة والتفاوض.

كما تطرق الإجتماع الذي تم عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، إلى واقع المؤسسات الإعلامية، مناخ ممارسة المهنة، ظروفها قانونيا ومهنيا واقتصاديا.

وفي هذا الإطار، سجلت النقابة، بعد نقاش عميق أسفها على الوضعية المزرية التي تعرفها ظروف ممارسة مهنة الصحافة، سواء تعلق الأمر بوضعية الناشر أو المؤسسة الإعلامية أو الصحفي، فتراكمات المرحلة السابقة وممارساتها ماتزال تطبعان الساحة الإعلامية وتعرقل أي محاولة لإصلاح حقيقي في قطاع الإعلام.

كما تأسفت، نقابة ناشري الإعلام للوضعية الكارثية التي تعرفها عشرات المؤسسات الإعلامية ماليا، إذ تقف على عتبة الإفلاس جراء مناخ مهني غير سليم على الإطلاق.

و تضمن البيان إشارة إلى استمرار الغموض في تسيير الإشهار المؤسساتي العمومي و توزيعه بطريقة غير عادلة، وخارج كل المعايير المهنية والتجارية. ودعت النقابة السلطات المعنية إلى الإسراع دون تماطل في وضع معايير انتقالية لتسيير الإشهار المؤسساتي العمومي، إلى غاية صدور قانون الإشهار، خاصة وأن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائر تجعل من الإشهار العمومي المورد الوحيد للمؤسسات الإعلامية في الوقت الراهن.

وتطرق إجتماع  المكتب الوطني، إلى الوضعية المزية التي تعرفها الجرائد الإلكترونية، التي وصفها بالمقلقه جراء بقاء وضعية الجرائد الالكترونية عالقة، تنظيميا وتجاريا، رغم تغني الحكومة بالانتقال إلى الإعلام الرقمي.

وفي هذا السياق تدعو النقابة، الوصاية إلى الإسراع في تهيئة البيئة القانونية والتجارية التي تجعل الإعلام الجديد قادر على تأدية مهمته المهنية في إطار واضح وشفاف.

إن نقابة ناشري الإعلام، كشريك مهني واجتماعي، وعشية الاحتفالات باليوم الوطني للصحافة، وإيمانا منها بدورها المهني، وقدرتها في المساهمة في بناء منظومة إعلامية وطنية، قوية مهنيا وصلبة مؤسساتيا، تدعو السلطات إلى استغلال هذه المناسبة للانطلاق في إصلاحات حقيقية وتهيئة البيئة لممارسة مهنية تقوم على المهنية والاحترافية والحرية المسؤولة.

وثمنت النقابة، دعوة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، للحوار مع نقابات الصحفيين. وتجدد تأكيدها على أن بقاء وضع الإعلام على ماهو عليه لا يخدم المهنة ولا المواطن ولا الوطن.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق