ثقافة

ناريمان بوطاق صحفية جسدت إرادة النجاح

نايلة فراح

تقول الصحفية ناريمان بوطاق، إنها تشق طريقها بثباث لفي عالم الصحاف، حيث بدأت بالصحافة المكتوبة, ثم التلفزيون, لينتهي بها المطاف في الإذاعة,  اختلفت اعمالها بين العمل الميداني, و التحرير, و التقديم و أيضا الإعداد و الإنتاج. حققت نجاح كبير في وقت قصير .

كبف انتقلت دانيا ناريمان بوطاق من  دراسة القانون الى ميدان الاعلام ؟

القانون علم يشمل كل العلوم الاخرى و الاعلام حلم الصغر لم يسعفني الحظ في اختيار الاعلام في خيارات شهادة البكالوريا لكن هدا الشئ لم يعق ابدا هدا الحلم بل بحثت عنه في القانون و هو الامر الذي  وضفته في مذكرة الماستر تحت العنوان القانون الذي ينظم الاعلام في الجزائر, حاليا أنا أحضر لشهادة الدكتوراه في تخصص قانون دائما.

احيطك علما ان أعلب الاعلامين الناجحين  لم يدرسو اعلام, دخولي القكاع اجتمعت فيه الصدفة و رغبة العمل الصحفي, شاركت تجربة كتابة, فنلت رضى المسؤولين عاى الجريدة, بعدا عكلت في قناة “بور  تي في” الخاصة, و بعدها قناة النهار, اول قناة إخبارية في الجزائر, عملت فيها, كمقدمة برامح إجتماعية, ثقافية و فنية, أيضا كمحررة  و كمعدة حصص.

وحاليا أنا في تخصص أخر هو الإذاعة في “راديو جو” “RADIO JOW”, حيث أقدم برامج ترفيهية ة تسلية.

 بحكم تخصصك الدراسي, هل فكرتي في تقديم برنامج في مجال القانون ؟ 

بالطبع, نعم و لدي الان فكرة تختلف عن البرامج القانونية الكلاسكية, التي نراها اليوم كإستضافة رجل قانون يجيب على اسئلة المشاهدين, بطريقة قد تكون مملة,  لكن لم تسمح الفرصة بعد,  فكرتي تتلخص في مشاهد تمثيلية تجسد العمل القانوني, تدعل المشاهد يعيش التحربة و يعايشها, ما يسمح له بالتتعرف اكثر علي القانون.

هل وجدتي صعوبات في مجال الاعلام علما انك لم تدرسي اعلام ؟

نعم طبعا. لكن شغفي بالمجال كان حافزا كاف للاستثمار و الإستمرار, فقد قمت بعدة دورات تكونية في مدارس خاصة متخصصة و  عند اعلاميين مشهورين على سبيل المثال الاعلامي كريم بوسالم, اضافة إلى العمل الميداني الذي صفلني و عرفني أكثر من أي شي أخر بالصحافة و خباياها.

في أي تخصص تحبذ دانيا العمل الكتابة, التلفزيون أم الإذاعة ؟

والله انا بدات بالقلم “الكتابة”, وبعدها صحفية ميدان غطيت عدة تظاهرات, و انا أعتقد أن الميدان هو محرك الصحفي الناجح فالميدان يتيح لك فرصة  الظفر بعلاقات متعددة تسهل عليك العمل في المجال اما التقديم فهو تحصيل حاصل لكل التجارب السابقة فأنا ارى ان الميدان يسهل عليك التقديم  الجيد و الصحفي الجيد هو صحفي الميدان

حاليا انا في تجربة جديدة و هي الاذاعة. صحيح انها تختلف نوعا ما عن التلفزيون حيث يتطلب ان تكون اكثر عفوية و متحكم بالكلام و الحوار وجدت صعوبة في الأول لكن مع الوقت اندمجت و كل يوم اطور من ذاتي لكي اكون في المستوى

 واجهتي معيقات عدة في مسيرتك لو تحدثينا عنها ؟

صحيح,  لكن لا أسميها معيقات, هي جزء من الخبرة, لكي اكون صريحة معك صحيح ان الصحافة مهنة المتاعب, لكنها رائعة الشي الوحيد الذي نستطيع القول, هو المنافسة الشرسة لبعض الشبه اعلاميين, و أعداء النجاح الذي عملو كل ما بوسعهم و بطرق غير شرعية  للوقوف في طريقي, لكن الحمد لله,التوفيق كان من الله و استطعت ان اتجاوز هذه الصعوبات و المعيقات

ماهو سر استمرارك و نجاحك ؟

 في كل مرة كنت ارسم هدف, و كل ما احققه ارسم هدف, هدا الشي الذي يحفزني على الاستمرار و التطور و ثانيا المثابرة و اغتنام الفرص .

 هل انتي راضية بما قدمتيه لحد الان ؟

في الحقيقة  نعم بالتأكيد الحمد لله لما افكر بما قدمته في وقت وجيز و بمجهود شخصي اكون راضية به, الحمد لله أعمالي نالت رضى الجمهور, و فخر أخر لي, هو عند تقديمي للبرامج الإجتماعية, ساهمت في حل مشاكل العدد من الناس المحتاجة. منهم من يحتاح إلى عملية جراحية, إلى علاج , إلى مساعدة, و الحمد لله وفقت لفعل الخير.

ما هي اهدافك المستقبلية ؟

هدفي, ان اكون امراة ناجحة و مثال يحتذى به و ان اطور من مشروعي الخاص, الذي أفكر في أطلاقه عن قريب.

 هل دانيا  متقبلة لذاتها؟ 

بكل تأكيد, فأنا انسانة جد متصالحة مع ذاتي, و متقبلة لها, و فخورة بنفسي كثيرا, لكن يبق الشي الوحيد هو الطموح و المضي قدما نحو الافضل.

 ما هو سر نجاحك في وقت وجيز خصوصا أن اسمك اصبح متداولا مواقع التواصل الاجتماعي ؟

والله الشي الوحيد ان أستطيع ان أقوله هو. انني ما دمت أحب ما افعل, فهدا وحده حافز للنجاح  وداع لتقديم  الأحسن, فالانسان لو أحب ما يفعل يستطيع ان يطور من نفسه في أي مجال أراد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق