الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

مندوبيات سلطة الانتخابات تشرع في جرد العتاد الانتخابي

يونس بن عمار

شرعت المندوبيات الولائية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، في عمليات جرد العتاد الانتخابي، استعدادا للرئاسيات المسبقة المزمع إجراؤها بتاريخ 7 سبتمبر القادم.

وحسب وثيقة جرد العتاد التي اطلعت عليها “الجزائر اليوم”، فيتعلق الأمر بجر كل من العتاد المتعلق بالعملية الانتخابية حسب كل مندوبية بلدية،

ومن بين العتاد الذي طلب جرده وإحصاؤه الصناديق الشفافة، المعازل، الستائر، ختم (انتخب (ت))، ختم (انتخب بوكالة)، ختم (مطابق للأصل)، Dateur ، مصابيح قابلة للشحن، علبة الشموع، الأقفال،

إضافة إلى علبة الحبر، مصابيح يديوية، مولد كهربائي، حبر فسفوري، لوحات إشهار، بالإضافة إلى Sac marin blanc وأيضا Sac marin bleu.، مع تحديد مكان تخزين العتاد.

وللتذكير، فقد شرع شرفي في ضبط عقارب الرئاسيات منذ مدة، حيث عقد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، اجتماعا مع منسقي وأمناء المندوبيات الولائية،

بالإضافة لأعضاء مجلس السلطة، من أجل وضع الترتيبات الأخيرة المتعلقة بالتحضير للرئاسيات القادمة.

وبهذا الخصوص، اطلعت “الجزائر اليوم”، على مراسلة لإحدى المندوبيات الولائية، متعلقة بالترتيبات والتحضيرات المادية، لموعد الرئاسيات،

حيث راسل منسق مندوبية السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، الأمناء العامون للبلديات، بخصوص وضعية المؤسسات التربوية المخصصة كمراكز تصويت على مستوى الولاية المعنية.

وجاء في المراسلة، أنه في إطار التحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، سيما ما تعلق منها بجاهزية المؤسسات التربوية المخصصة كمراكز تصويت على مستوى مختلف بلديات الولاية.

فقد طلب المنسق الولائي موافاته بالوضعية “الفيزيائية” الخاصة بمختلف المؤسسات التربوية المخصصة لمراكز تصويت ومدى جاهزيتها للانتخابات الرئاسية “المقررة نهاية السنة الجارية”.

وأشارت مراسلة المنسق الولائي إلى أنه “في حالة ما إذا تم تسجيل حالات تتعلق بوجود أشغال تهيئة أو تدهور في الوضعية العامة للمؤسسة المطلوب منكم موافاتنا بالاقتراحات الخاصة بالمؤسسة الجديدة بالإضافة إلى عنوانها ورقم الهاتف الخاص بها، وذلك في أقرب الآجال”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى