اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

منتدى الخبراء “فيديديت”.. ضرورة توظيف التكنولوجيا لتطوير خدمات النقل

نايلة فرح

Ads

أكد وزير النقل محمد الحبيب زهانة، اليوم الثلاثاء، على التقارب والارتباط بين قطاع النقل والتكنولوجية الحديثة، من منطلقات ترتبط بكون قطاع النقل محرك للاقتصاد الوطني, وأداة فعالة في تحسين ظروف معيشة المواطنين، والمساهمة في انعاش الاقتصادي الوطني.

خلال كلمته بمناسبة المشاركة في الطبعة الأولى من منتدى الخبراء “فيديديت”، قال الوزير إنّ النمو المتسارع الذي يشهده قطاع النقل في ظل التحديات الكثيرة التي تواجهها،

لاسيما في ظل ارتفاع نسبة النمو السكاني يتطلب إعادة التفكير في كيفية استغلال واستخدام الأنظمة الرقمية، وعلى هذا الأساس يعتبر الابتكار عامل محوري،

وبالتالي التوجه إلى الخطة المستقبلية لقطاع النقل، فضلا عن التفكير في إعادة بعث البنية التحتية وتوجه الوسائل الصديقة والاعتماد على ممارسات أكثر استدامة، الأمر الذي يؤكد ـ حسبه ـ على أهمية هذا الملتقى.

وكشف المتحدث عن أهم المؤشرات المسجلة في القطاع بمختلف انماطه في سنة 2023، وأشار إلى أنّ النقل الجوي شهد تبعا لذلك ديناميكية ونمو متسارعا بعد فترة الجائحة،

حيث سجلت المطارات الستة حوالي 15 مليون منها 6 ملايين على الشبكة الداخلية، 7 ملايين مسافر على مستوى الشبكة الخارجية، متجاوزة المستويات المسجلة قبل هذه السنة.

وفيما يخص النقل البحري، قال الوزير إنّ موانئ الجزائر عالجت 126 مليون طن من البضائع وحوالي 1.55 مليون من الحاويات، بالإضافة إلى تسجيل 700 ألف مسافر،

وخلال تطرقه إلى النقل البري قال المتحدث إنّ مجمع “لوجيترانس” نقل خلال السنة ذاتها 4.7 مليون من مختلف أنواع البضائع بواسطة حوالي 3500 شاحنة من مختلف الاحجام،

“عدد الناقلين العموميين عبر الطرقات للمسافرين يقدر ـ يضيف الوزير ـ 58 ألف ناقل باستغلال 80 ألف مركبة”، أما عدد الناقلين العموميين لبضائع يقدر بـ 480 ألف ناقل لنقل أكثر 8.1 مليون طن من البضائع.

من جهته، قال وزير اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، ياسين المهدي وليد، إن رفع التحديات الحالية تفرض التعاون بين جميع الفاعلين، للمرور نحو الذكاء الاجتماعي.

وتقديم الحلول التقينة وفتح الافاق للشركات الناشئة، ولم يجد بدا من التذكير بإيمان دائرته الوزارية بالإمكانات الشباب الجزائري في هذا المجال.

واستدل الوزير بجملة المشاريع الناشئة المستحدثة في مجال النقل بمختلف أنواعه في اطار عصرنة ورقمنة القطاع، وبالتالي الاسهام لتنمية النشاطات الاقتصادية فضلا عن تحسين خدمات النقل للمواطنين،

وأيدت خديجة سوداني منظمة فوروم “فيديتي” ما ذهب اليه الوزير، لتضيف أنّ اختيار قطاع النقل ليكون في الطبعة الأولى لأنه يعتبر لعمود الفقري للنشاطات الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى