اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

ممدوح سلامة ..” قمة الغاز بالجزائر” ستعمل على استقرار الإمدادات

فايزة سايح

Ads

اكد ممدوح سلامة، أن مؤتمر منتدى الدول المصدرة للغاز المرتقب عقده نهاية الشهر الجاري بالجزائر ، سيركز على خلق تصور جديد لتنظيم سوق الغاز العالمي.

بما يضمن المزيد من الاستقرار في عمليات الإمداد ويحد من ظاهرة التنافس بين الدول في مجال الأسعار”.

وجاءت تصريحات مستشار البنك الدولي لشؤون الطاقة، الخبير ممدوح سلامة، هذا الثلاثاء، خلال محاضرة نظمتها وزارة الاتصال تحت اشراف وزير الإعلام و الاتصال محمد لعقاب، و بعنوان ” أسعار النفط بين حقيقة العرض والطلب وتحكم المضاربة ” .

كما أكد ممدوح سلامة، أن احتضان الجزائر لقمة منتدى الدول المصدرة للغاز هو حدث تاريخي يكرس مكانة الجزائر كدولة رئيسية في مجال تصدير الغاز.

و أضاف ذات الخبير ان “الهاجس الأول لدول المنتدى هو التعاون معا من أجل ضمان استقرار سوق الغاز في الوقت الراهن، خاصة.

منتدى الدول المصدرة للغاز

وأن التنافس شديد بين الدول المنتجة من اجل الاستحواذ على أكبر حصة من السوق العالمية وتنظيم هذه العملية تفاديا لإغراق السوق أو حدوث أي تذبذب للأسعار بما يؤثر على مصالحها الوطنية.

وتابع سلامة قائلا “هناك توجه كبير من الدول المنتجة لضخ مزيد من الاستثمارات. لرفع مردودية الحقول الغازية

والمضي قدما في مجالات البحث والاستكشاف وتطوير تقنيات الاستخراج الغاز،

ومنها الجزائر التي تستعد لضخ ما يفوق 40 مليار دولار لرفع طاقة الإنتاج خلال العشرية القادمة في مجال استخراج وتوسيع طاقة إنتاج حقول الغاز وخاصة الغاز الصخري”.

وضمن هذا السياق، كشف الخبير الدولي في مجال الطاقة على أن “الدول المنتمية للمنتدى تملك حاليا ما يقارب 63 بالمائة من احتياطات الغاز المؤكدة في العالم.

واستطرد الخبير قائلا، أن “هناك اليوم ست دول تمثل القلب النابض للمنتدى وهي الجزائر روسيا وقطر وإيران ومصر ونيجيريا.

مضيفا أن “مؤتمر القمة سيكون حافزا لها من أجل ضخ استثمارات تفوق واحد ترليون دولار ومن بينها الجزائر التي تعتزم رفع طاقة الإنتاج الحالية المقدرة بأكثر من 98 مليار متر مكعب، إلى 150 أو 200مليار متر مكعب سنويا”.

واعتبر الخبير الذي ألقى محاضرة هامة في وزارة الاتصال تحت إشراف محمد لغقاب، بان “بلوغ هذا المعدل من الإنتاج في الأعوام القادمة سيكون له تأثير هائل على النمو الاقتصادي للجزائر من خلال إطالة عمر الصادرات واستخدام عائدات الغاز لتمويل مشاريع تنموية حيوية قادرة على خلق الثروة.

وهذا الواقع ينطبق على كل الدول الأعضاء في النادي ولكن تتصدر الجزائر وروسيا وإيران الدول الأكثر قدرة على توسيع مجال الإنتاج”.

بالمقابل استبعد الخبير الدولي ممدوح سلامة في محاضرته التي نظمتها وزارة الطاقة تحت اشراف وزير الإعلام و الاتصال محمد لعقاب، و بعنوان ” أسعار النفط بين حقيقة العرض والطلب وتحكم المضاربة ” ، أن “تقوم الدول المنتمية لهذا النادي، خلال قمة الجزائر،

ببحث فكرة إنشاء تكتل او منظمة مثلما هو الحال بالنسبة لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبيك ولكنها من دون شك ستعمد إلى البحث في آليات من شأنها تعزيز التشاور و مكانة الدول المصدرة في السوق العالمي”.

مستشار البنك الدولي لشؤون الطاقة، الخبير ممدوح سلامة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى