الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

مقري: “الحراك والنظام لن يحلا كل المشاكل و أقلية تستثمر في الاحتقان الشعبي لتنفيذ أجنداتها”

شيراز زويد

قال اليوم الاثنين, رئيس حركة مجتمع السلم, عبد الرزاق مقري، أن الوضعية الصعبة التي يعيشها الجزائريون هي افرازات ونتائج عقود من الزمن وسنوات من النهب والسرقة والتبذير وسوء التسيير.

وأبرز مقري, لدى نزوله ضيفا على منتدى الحوار, أن الحراك حقق جزءا من اهدافه, غير أنه لم يتمكن من الوصول إلى غاية الآن إلى ايجاد مؤسسات شرعية, وكاملة لها القدرة على معالجة الازمات التي تعيشها الجزائر.

وشدد نفس المتحدث على أنه لا ينبغي لعب دور المتفرج في ظل وضع كالذي أصبحت تعيشه الجزائر، حيث قال, “كنا نتمنى ان ياتي الحراك بحل جذري وسريع ينقلنا الى وضعية ديمقراطية كاملة وندخل في واقع جديد ونحل مشاكلنا بسرعة”.

وفي نفس السياق أكد رئيس حركة حمس, أن الحراك الشعبي والنظام السياسي لن يحلا كل المشاكل، مبرزا أن الحل الممكن حاليا يكمن في الذهاب الى انتخابات حرة ونزيهة للمساعدة على الانتقال السلس والهادئ.

وأورد مقري أنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه دون إحداث أي تغييرات في ظل التدهور الاجتماعي فمن المؤكد  أن فئات ذات أقلية ستعمل على استغلال هذه الأوضاع الخطيرة وتأجيجها وتعمل على تحقيق الأجندات الخاصة بها وبانتماءاتها للخارج.

وجدد ذات المتحدث التحذير من ترك الفرصة لأقليات للاستثمار في هذا الاحتقان الشعبي الخطير، مشددا على ضرورة الذهاب نحو الشعب والاحتكام إليه عن طريق انتخابات حرة ونزيهة ومن ثم بروز تيارات سياسية تمثل الشعب لبناء مؤسسات دولة قوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق