ثقافة

مسيرة الدكتور “وهراني فتحي مصطفى” في فيلم

نايلة فراح

“الطبيب الانسان”هو عنوان الفيلم الوثائقي الذي يروي مسيرة الدكتور المجاهد المتوفي “وهراني فتحي مصطفى”, ومشاركته في الثورة التحريرية كطبيب على الحدود الشرقية ثم الغربية.

 وغادر فتحي مصطفى, مقاعد الدراسة على اثر اضراب الطلبة سنة 1956, بعد أن كان يدرس الطب بجامعة مونبوليي بفرنسا, ليلتحق بصفوف الثوار بعد أن فضل حرية الوطن على بدخ الغرب.

جيلان حفيدة المجاهد, في هذا العمل تلتقي بمن عرفوا جدها الدكثور المجاهد, في صورة رمزية لتواصل الأجيال بداية من شريكة حياته, التي شاركت بدورها في صناعة مجد هذ البلد السيدة فاطمة الزهراء لودريري, الملقبة بلبؤة الولاية التارخية الخامسة, اذ تم تصوير شهادتها شهر قبل أن يتوفاها الموت.

مدة الفيلم الوثائقي 42 دقيقة وسيعرض يوم 03 أفريل 2021 لأول مرة في ال CRASC “مركز البحث في الأنثربولوجيا الاجتماعية والثقافية بوهران بداية من الساعة ال09 صباحا.

الطبيب الانسان سيناريو واخراج عادل فول

بعد التجربة الأولى التي برز من خلالها بعمله “المجاهدات بطلاتنا” في 2014, عن دور المرأة وشهادتها على قساوة المستعمر، والوثائقي “يامنة “،  الذي يروي قصة واحدة من أوائل الممرضات الاتي التحقن بصفوف الثوار رفقة مليكة قايد ومريم بعتورة.

يكون المخرج عادل فول قد أخد على نفسه عهدا بأن يؤرخ لتاريخ الثورة التحريرية من منضور انساني بحث. عادل فول من مواليد مارس 1971 بمدينة جيجل مخرج واعلامي مستقل.

وهراني فتحي مصطفى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق