Ads

الرئيسيةاليمين الدستورية.. الذكرى الرابعةسلايدرعاجل

مخرجات اجتماع مجلس الوزراء لشهر أفريل 2023

الجزائر اليوم

Ads

البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء 30أفريل 2023

– فيما يتعلق بحماية أراضي الدولة والمحافظة عليها:

ـ أن يتضمن مشروع القانون فصلا ثانيا، يخص التعريف بأساليب وشروط تسوية البنايات المشيدة بطرق غير شرعية.

ـ وجوب التمييز بين العقارات المسترجعة الخاضعة لحماية الدولة وغيرها من البنايات الفوضوية، التي شُيّدت في كثير من الحالات بتواطؤ من سلطات محلية، وشوهت العمران.

ـ أن تتحمل السلطات الإدارية المحلية حماية العقارات والأراضي المُسترجعة، بدءا من الساعات الأولى الموالية، لانتهاء عمليات ترحيل شاغليها، غير الشرعيين.

ـ اتباع الإجراءات الردعية، لمتابعة ومحاسبة كل متورط أو متسبب، في الاستيلاء على أراضي الدولة، وتسليط أشد العقوبات عليه.

ـ أمر بسن قانون يتعلق بمحاربة التزوير واستخدام المزور في شهادات الإقامة، بهدف الحصول على عقار أو مسكن، بغير وجه حق.

ـ أكد السيد الرئيس في نهاية النقاش، حول مشروع هذا القانون، على أولوية استرجاع الدولة لهيبتها، بكل شفافية مع حماية حقوق المواطنين.

بخصوص منح العقار الاقتصادي التابع للأملاك الخاصة للدولة، الموجه لإنجاز مشاريع استثمارية:

ـ وجه السيد الرئيس الحكومة باعتماد مقاربة اقتصادية محضة في مشروع هذا القانون لتشجيع الاستثمارات من خلال حصر منح العقار الاقتصادي على الوكالة الوطنية لترقية الاستثمار.

ـ أن تكون كل الإجراءات المتخذة في هذا الشأن عبر الشباك الوحيد المؤهل لكل عمليات الاستثمار وتسهيلها.

ـ الاعتماد على النظرة الاقتصادية من شأنه أن يسهل عمليات الاستثمار ويوفر إمكانيات للدولة بعيدا عن كل أشكال التدخلات والذهنيات التي رهنت مستقبل البلاد والأجيال التواقة إلى جزائر تتطور يوميا.

ـ إجراء تعديلات على مشروع القانون بما يؤهل الوكالة الوطنية لترقية الاستثمار من شراء العقار الاقتصادي في إطار تنظيم الاستثمار، إلى جانب اضطلاعها بالمتابعة والتمحيص والتوزيع.

بخصوص التدابير الاحتياطية لمواجهة الحرائق، موسم الصيف:

ـ شدّد السيد رئيس الجمهورية أن التمكن من مواجهة حرائق الغابات بنجاح، يقتضي نظام يقظة فعّالا، يطلق الإنذار مع تحديد دقيق لنقاط التدخل، للسيطرة على النيران قبل توسع نطاقها.

ـ أمر السيد الرئيس بإطلاق مناقصة لشراء 06 طائرات متوسطة الحجم، مختصة في إطفاء الحرائق، دعما لأسطول الطائرات والمروحيات التي تملكها الجزائر.

ـ وجّه السيد الرئيس الحكومة باستعمال أحدث التكنولوجيات المصنعة محليا، خلال موسم الصيف لحراسة المساحات الغابية.

ـ أمر بإطلاق مناقصة لفائدة المؤسسات الناشئة من أجل عصرنة وسائل وتجهيزات مراقبة الغطاء الغابي عن طريق طائرات الدرون، والتنسيق مع قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي لتسهيل هذه العمليات الحيوية والسيطرة على هذه الظاهرة.

بخصوص عرض حول شعبة الرُخام:

ـ أمر السيد رئيس الجمهورية، الوزير الأول بمنع استيراد الرخام الجاهز، والسماح فقط باستيراد الرخام الخام، إلى غاية آخر جويلية، دون أن يُفضي هذا الإجراء إلى خلق الندرة.

ـ تشجيع المؤسسات الناشئة على العمل في هذا المجال وتطويره بأحدث التكنولوجيات.

ـ أمر الحكومة بتشجيع أكبر لكل مبادرات الابتكار والإبداع في كل المجالات مهما كان وزن مساهماتها في توفير مناصب الشغل وحاجيات المواطنين، خاصة في قطاعات الصناعة والتكنولوجيات الحديثة.

بخصوص الحماية الاجتماعية، لمهنيي الصيد:

ـ ثمّن السيد رئيس الجمهورية التقدم المُحرز في شعبة تربية المائيات، آمرا وزير القطاع بتعزيز هذا المكسب، وتوسيع تربية المائيات مع السماح للصيادين في أعالي البحار، بشراء السفن المستعملة لأقل من خمس سنوات.

ـ أمر بمساعدة المهنيين بكل الوسائل، على إنتاج ما يحتاجه القطاع، حماية لحرفتهم التي توفر مناصب شغل وثروة مهمة في السلسلة الغذائية للجزائريين.

توجيهات عامة:

ـ في إطار التحسين المتواصل للمستوى المعيشي للمواطنين، وإلى جانب الزيادات السابقة التي أقرها السيد الرئيس، للمتقاعدين، وافق مجلس الوزراء على إعادة تثمين منح ومعاشات التقاعد، سنويا، ابتداء من الفاتح ماي، وذلك على النحو الآتي:

ـ 5 بالمائة بالنسبة للفئة ذات المنحة أو المعاش الذي يقل أو يساوي 20 ألف دينار جزائري

ـ 4 بالمائة بالنسبة للفئة التي يفوق معاشها أو منحتها 20 ألف دينار جزائري، ويقل أو يساوي 50 ألف دينار جزائري.

ـ 3 بالمائة بالنسبة للفئة التي يفوق معاشها أو منحتها 50 ألف دينار جزائري.

ـ أمر السيد رئيس الجمهورية بشكل حاد، وزير الفلاحة بإنشاء ديوان يتولى شراء كل منتوجات الفلاحين ذات الاستهلاك الواسع، من خضر وفواكه قابلة للتخزين، مثل البصل والثوم والبطاطا، بهدف تحقيق التوازن في السوق الوطنية، معتبرا جهد الفلاح خطا أحمر،

ـ أمر السيد الرئيس الحكومة بمواصلة محاربة كل أشكال الفساد والفاسدين خاصة تلك الفئة القليلة التي تساوم المواطنين في أبسط حقوقهم الإدارية ما يقتضي محاسبة ومعاقبة المتورطين بشكل مباشر أو غير مباشر، على حساب الخدمة العمومية.

ـ مباشرة أول عملية لبنك السكن، رسميا في نهاية جوان، بالموازاة مع بنكي الجزائر في نواقشط وداكار.

 

النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء 16أفريل 2023

بخصوص مراجعة منح التقاعد والتضامن:

ـ وافق مجلس الوزراء على تعديل قانون التقاعد لتكييفه مع الزيادات الاستثنائية في المنح والمعاشات والتي أقرها السيد رئيس الجمهورية في جانفي 2023 مجددا التزامه بمواصلة استراتيجية تحسين المستوى المعيشي للمواطنين، ومنهم المتقاعدون كفئة قدّمت الكثير للجزائر خلال سنوات الخدمة، وهي تستحق كل العرفان والتثمين.

ـ كما قرر رئيس الجمهورية في مرحلة أولى رفع منحة التضامن إلى 12 ألف دينار لمن يتقاضى 10 آلاف دينار وإلى 7 ألف دينار لمن يتقاضى حاليا 3 آلاف دينار، حيث ستشمل المراجعة قرابة مليون مستفيد.

بخصوص التحضيرات لموسم الحج لسنة 2023:

ـ وافق مجلس الوزراء على تخفيض تكلفة الحج إلى 770 ألف دينار بدل 850 ألف دينار وهي التكلفة الاصلية للسنة الماضية.

بخصوص الرياضة المدرسية:

ـ ثمن السيد الرئيس خطوة الإعداد لمخطط قاعدي حقيقي للرياضة المدرسية لفتح آفاق جديدة أمام النشء كخزان للنخب الرياضية.

ـ ثم أمر السيد الرئيس ببدء توظيف 12 ألف أستاذ متخصص متخرج لتأطير الرياضة المدرسية.

ـ استحداث مديرية عامة للرياضات المدرسية في قطاع التربية الوطنية.

ـ أمر السيد الرئيس وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإعادة أمجاد الرياضة الجامعية بإطلاق بطولات الرياضات الجماعية ما بين الجامعات والأحياء الجامعية.

بخصوص شرطة العمران:

ـ أكد السيد الرئيس أن شرطة العمران ضرورة ملحة أمام ما يعرفه مجال العمران من فوضى وغياب صارم للمراقبة والمتابعة، خاصة ما تعلق بعمليات الاستيلاء على أراضي الدولة.

ـ إنشاء لجنة مشتركة، عاجلا، بين قطاعي الداخلية والسكن والعمران، من أجل الخروج بنسخة نهائية لقانون ينظم عمل ومهام شرطة العمران.

ـ أن تكون من المهام الأساسية لهذه الشرطة ضمن القانون، الرقابة الصارمة للوثائق والمستندات ومطابقتها، سواء المتعلقة بالبناءات الجديدة عبر أحياء البلديات أو التوسعات العمرانية.

ـ أن توضع شرطة العمران تحت وصاية وزارية ولأفرادها إمكانية الاستعانة بالمديرية العامة للأمن الوطني، والدرك الوطني.

بخصوص عرض حول مشاريع تحلية مياه البحر:

ـ شدّد السيد رئيس الجمهورية على ضرورة تعميم محطات تحلية مياه البحر عبر كامل شريط الساحل الجزائري، كمخطط استراتيجي خصوصا أن تكنولوجيا التحكم في المحطات تحلية مياه البحر أصبحت جزائرية خالصة،

ـ ضمان توزيع المياه باستمرار وبحكمة أمام حالة تذبذب التساقط السائد وطنيا ودوليا.

ـ أمر السيد الرئيس بمراجعة مخططات تسيير توزيع المياه بما يوافق التوزيع العادل للماء الشروب بين الأحياء وضمن رزنامة معقولة.

ـ أمر السيد الرئيس كذلك باستخدام أحدث التكنولوجيات لتنظيم استهلاك المياه بهدف الحفاظ على هذه المادة الحيوية.

ـ كما شكر السيد الرئيس في آخر العرض، وزيري التعليم العالي والتكوين المهني، على تكوين المهندسين والتقنيين في مجال تحلية المياه، للرفع من قدرات التحكم البشرية، في محطاتنا.

بخصوص إنجاز مدينة الإعلام:

ـ أكد السيد الرئيس أن استحداث مدينة الإعلام يجب أن يتماشى مع التطور الحاصل في مجال السمعي البصري عالميا.

ـ منح الأولوية لتطوير التلفزيون والإذاعة الوطنية ضمن هذا المشروع الإعلامي الكبير حتى يكونا قاطرة لتجديد مشهد السمعي البصري في الجزائر.

ـ استدراك التأخر المسجل في قطاع الاتصال على جميع المستويات بالنظر إلى الديناميكية المميزة التي تشهدها الكثير من القطاعات الحكومية.

 

النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء 2أفريل 2023

– بخصوص قطاعي العدل والتضامن، فيما يتعلق بتدابير الحصول على نفقة المطلقات:

أمر السيد الرئيس بمراجعة مشروع القانون بهدف إثرائه أكثر مع الأخذ بعين الاعتبار التوجيهات التالية:

ـ أن يبقى الصندوق الخاص بالمطلقات تحت وصاية وسلطة وزارة العدل.

ـ تطبيق تدابير وإجراءات إدارة الصندوق على المستوى المحلي، أيضا، من اختصاص وزارة العدل.

ـ أمر السيد الرئيس بمراجعة منحة التضامن، الخاصة بالعائلات المعوزة المقدّرة حاليا بـ 3 آلاف دينار، وذلك مواصلة لمسار صون كرامة مواطنينا على اختلاف فئاتهم، وحماية القدرة الشرائية.

– بخصوص عرض حول كيفية منح العقار الاقتصادي التابع للأملاك الخاصة للدولة الموجه للمشاريع الاستثمارية:

ـ أمر السيد رئيس الجمهورية بالتحضير لمشروع ثلاثة مراسيم رئاسية تنظم توزيع العقار الاقتصادي والسياحي والحضري.

ـ أن يكون إنشاء وتنظيم وتسيير المناطق الصناعية ضمن رؤية جديدة، مستقطبة للاستثمار، بما فيها الاستثمارات الخاصة.

ـ أن يتم التمييز بين الاستثمارات الاقتصادية والسياحية والحضرية التي تسيرها الوكالات العقارية، كُلا على حِدة، تكريسا للشفافية وتحقيقا للنجاعة الاقتصادية.

ـ التحضير لعرض من قبل وزير السكن والعمران والمدينة، في مجلس الوزراء، يتعلق بالآفاق المستقبلية للمدينة الجديدة لبوغزول، من أجل الشروع في تعميرها واستغلالها بنجاعة، حيث بقيت بلا روح منذ بداية المشروع قبل عقود.

– بخصوص رقمنة مصالح أملاك الدولة والضرائب والجمارك:

ـ أكد السيد الرئيس أن الهدف من الرقمنة ليس تحديث وعصرنة المعاملات الإدارية التي تعتبر تحصيل حاصل في هذا المجال، بل هي قضية أمن قومي وخدمة لمصالح المواطن، على رأسها التحديد الدقيق لأملاك الدولة وأملاك الأفراد.

ـ تأسيس بنك معلومات جزائري، بشكل فوري ومستعجل من قبل وزارة المالية، يسهّل على مختلف مصالح الدولة، ممارسة مهامها وأداء واجبها تجاه مواطنيها، بأمثل وأنجع أسلوب.

ـ أمر السيد الرئيس وزير المالية ووزيرة الرقمنة بتجسيد مشروع الرقمنة في القطاعات المذكورة، في غضون 06 أشهر على أقصى تقدير، كمرحلة أولى قبل الرقمنة الشاملة.

ـ الاعتماد في تحقيق هذا الهدف الحيوي بالنسبة للدولة، على أحسن الخبراء والكفاءات الوطنية ومكاتب الدراسات، دوليا.

بخصوص مدى تقدم ملف فتح رأسمال البنوك العمومية:

ـ شدّد السيد الرئيس على مبدأ الشفافية لمباشرة الإصلاح المالي ومسايرة التحولات العالمية في هذا القطاع، الذي يعد ركيزة الاقتصاد الوطني.

ـ تسريع مسار فتح رأس مال البنوك العمومية بطريقة علمية ومدروسة بدقة، تحفز على تغيير نمط التسيير القديم المرتكز حاليا على الإدارة بدل النجاعة الاقتصادية.

– بخصوص عرض حول بنك الإسكان وفتح بنوك جزائرية في الخارج:

ـ شدد السيد الرئيس على تسريع عملية فتح البنوك الجزائرية في الخارج مع استكمال كل الإجراءات، ضمن مقاربة اقتصادية جديدة وفعالة.

ـ استدراك تأخر إطلاق بنك الإسكان، وذلك بتقليص الآجال المقررة لدخوله حيز الخدمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى