اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

مخرجات اجتماعات الربيع 2024.. الاقتصاد الوطني يحقق ارقاما و مؤشرات ايجابية

فايزة سايح

Ads

قدم وزير المالية لعزيز فايد، اليوم السبت، في ندوة صحفية مؤشرات ايجابية للاقتصاد الوطني منها نسبة نمو الإقتصادي التي بلغت 4.1 بالمئة،

مؤكدا ارتفاع قيمة الدينار الجزائري، وتراجع التضخم وتسجيل فائض هام في ميزان المدفوعات وتحسن ارصدة الاقتصاد الكلي .

وجاءت تصريحات وزير المالية لعزيز الفايد اليوم السبت ، خلال ندوة صحفية بعنوان مخرجات اجتماعات الربيع 2024 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والقضايا ذات الصلة.

نمو اقتصادي هام بنسبة 4.1 بالمئة

وفي السياق اعلن وزير المالية عن تسجيل الاقتصاد الجزائري لنمو هام خلال سنه 2023 يقدر بنسبه 4.1 وهي تقريبا نفس النسبة التي توقعها صندوق النقد الدولي 4.2 .

واعتبر الوزير ان هذا الاداء المتين ، جاء بفضل انتعاش انتاج المحروقات والاداء القوي في قطاعات الصناعات والبناء والخدمات .

موضحا ان الوضع الخارجي ظل قويا مع تحقيق فائض في الحساب الجاري للسنه الثانية على توالي.

تراجع التضخم وتحسن ارصدة الاقتصاد الكلي

واستطرد لعزيز الفايد قائلا، ان التوقعات تبقى على المدى القصير ايجابيه ، حيث سيظل النمو الحقيقي متينا في عام 2024 بنسبه 3.8% مدعومة جزئيا بالانفاق المالي المرتفع.

كما اضاف الوزير انه من المتوقع ان يبدأ التضخم في التباطؤ و الفضل في ذلك على وجه الخصوص الى تراجع اسعار المواد الغذائيه الطازجة .

كما واصل الوزير لعزيز الفايد تقديم تقريره ، معلنا انه على صعيد الداخلي وفي اطار تنفيذ خطه عمل الحكومة بذلت السلطات جهودا حديثه لتحقيق الاستقرار في اساسيات اقتصادنا.

وضمان عوده النشاط الاقتصادي تدريجيا الى مستويات تعوض الخسائر التي تكبدها الاقتصاد الوطني منذ 2020 نتيجة جائحة الكوفيد19.

وتابع الوزير قائلا ، تحسنت ارصدة الاقتصاد الكلي وحسابات الدولة بشكل ملحوظ في السنوات الاخيرة 2021/2023 .

فائض في ميزان المدفوعات

كما اكد وزير المالية في تصريحاته اليوم,  ان ميزان المدفوعات سيظل في عام 2023 يسجل فائض يقدر ب 6.35 35 مليار دولار امريكي.

وفيما يتعلق بالدين العام ، فقال لعزيز الفايد، ان رصيد الدين العمومي الاجمالي شهد زياده اقل اهمية على ما كان عليه في 2022.

وظلت نسبه الدين العمومي الى الناتج الداخلي الخام شبه مستقره تقريبا عند 48% من الناتج الداخلي الخام بين عامي 2022 و 2023.

كما انخفضت الصادرات من المحروقات من 59. 74 مليار دولار امريكي في عام 2022 الى 49.92 مليار دولار امريكي في عام 2023 .

وذلك بعد انخفاض سعر النفط الخام على الرغم من هذا التراجع في السعر بلغت احتياطات الصرف الاحنبي 69.0 مليار دولار في 2023، مقارنة ب61.0 مليار دولار في عام 2022 وهو ما يمثل اكثر من 16 شهر من واردات السلع والخدمات.

ارتفاع قيمة الدينار

من جهة اخرى كشف وزير المالية في ذلت الندوة الصحفية ، ان سوق الصرف العملات الاجنبية ، شهد ارتفاعا في قيمه الدينار الجزائري مقابل الدولار الامريكي واليورو.

فقد ارتفعت قيمه الدينار بنسبه 4.5% مقابل الدولار الامريكي بمتوسط يعادل 135.9 دينار جزائري للدولار الواحد مقارنه ب 142 دينار جزائري.

تقييم ايجابي من الهيئات الدولية للاقتصاد الوطني

وبناء على ما سبق ، ختم وزير المالية لعزيز فايد تقريره بالتأكيد ان الهيئات الدولية وهيئة “بروتن وودز” قيمت هذه النتائج بشكل ايجابي.

واكدت الهيئات الدولية انها تعكس في الحقيقة النجاعة وفاعلية سياستنا الاقتصادية في ظروف الانيه التي يعرفها الاقتصاد الدولي.

كما عكست مواقف هذه المؤسسات الدولية -حسب تصريحات لعزيز لفايد- التقدم المحرز في الجزائر في مجالات رئيسية مثل تحسين تسيير المالية العامة وخفض عجز الموازنة وتطوير المناخ الاعمال وتعزيز الاندماج الاجتماعي .

وخلص وزير المالية الى ان اعتراف هذه الهيئات الدولية يعكس النهج الاقتصادي المتين بما يتماشى مع برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون .

مع تاكيده ايضا على اهمية الاستثمار في المجالات الحيوية مثل التعليم والصحة والبنية التحتية وتعزيز السياسات التي تعود بالنفع على جميع ابناء الوطن الى جانب الاستفاده من عوائد التنميه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى