اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

محمد عرقاب يعاين مشروع انجاز محطة تحلية مياه البحر بفوكة

ياسمين سالم

أجرى وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، اليوم السبت زيارة تفقدية لمشروع انجاز محطة تحلية مياه البحر فوكه 2 بولاية تيبازة التي أشرف الرئيس تبون على وضع حجر اساسها.

وفي السياق، وقف الوزير على سير أشغال هذا المشروع والمتمثل في انجاز محطة تحلية مياه البحر فوكه 2، بطاقة انتاج 300 ألف متر مكعب يوميا، ومتربع على مساحة 7.5 هكتار، والذي أوكل للشركة الجزائرية للطاقة AEC، فرع سوناطراك، في حين كلفت شركة “كوسيدار-القنوات” بإنجاز هذه المحطة بسواعد مائة بالمائة جزائري.

وبهذه المناسبة، تلقى الوزير عرضا حول وتيرة تقدم المشروع الذي بلغت به نسبة الاشغال 45%، والتي ستسمح بتزويد مواطني الجهة الغربية من العاصمة وولاية تيبازة وجزء من ولاية البليدة، بالماء الشروب، حيث ينتظر أن يسهم المشروع في تغطية حاجيات حوالي 3 ملايين مواطن من الماء الشروب.

وتسير اشغال أنجاز هذه المحطة فيه بنظام 8/3، 7أيام/7 بعدد عمال تجاوز ال 1050 عامل قصد التسريع في عملية الإنجاز، والتي ستشمل عدة بنى تحتية ومعدات تتمثل في مراكز الكهرباء والمحولات والمحطة التحتية الكهربائية، الى جانب محطات ضخ مياه البحر وطرح المياه المالحة ومياه الشرب وكذا خزانات استقبال مياه البحر ومياه التناضح العكسي ومعالجة وتحديد السوائل والمياه المعالجة.

وتجدر الإشارة، أن إنجاز هذه المحطة، يندرج، ضمن تنفيذ البرنامج التكميلي للمخطط الاستعجالي للسلطات العمومية الذي أقره رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، والمتعلق بإنجاز 5 محطات جديدة لتحلية مياه البحر بطاقة انتاج 300 ألف متر مكعب يوميا لكل منها، تستفيد منها خمس ولايات وهي وهران (الرأس الأبيض)، بجاية (تيغرمت-توجة)، بومرداس (كاب جنات)، تيبازة (فوكة 2) والطارف (كودية الدراوش).

وشدد وزير الطاقة والمناجم، في ختام الزيارة على ضرورة الدفع بوتيرة الإنجاز واحترام الآجال التعاقدية المحددة لاستلام المشروع مما سيعزز الامن المائي ل 3 ملايين مواطن.

يذكر أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كان اشرف في 05 جويلية على وضع حجر أساس محطة فوكة 2، في إطار زيارة العمل و التفقد لولايات الجزائر و بومرداس و تيبازة، بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال61 لعيد الاستقلال و الشباب.

وفي هذا الصدد جرت هذه الزيارة التفقدية بحضور والي ولاية تيبازة، و الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، و الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للطاقة فرع سوناطراك صاحبة المشروع، إضافة الى الرئيس المدير العام لشركة كوسيدار للقنوات المكلفة بإنجاز الاشغال، وكذا رئيس المجلس الشعبي ونواب البرلمان بغرفتيه وممثلي السلطات المدنية والعسكرية بالولاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى