العالم

محمد السادس يكلف سعد الدين العثماني بتشكيل الحكومة  

أحمد أمير

عيّن ملك المغرب محمد السادس رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، رئيسا للحكومة الجديد بعد إعفاء عبد الإله بنكيران من تشكيل الحكومة وذلك في جلسة الجمعة 17 مارس، استقبل فيها محمد السادس رئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني، وفق ما أكده بلاغ صادر عن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة.

واستقبل محمد السادس في قصره بالدار البيضاء العثماني، بعد مرور حوالي يومين على إعلان قرار الملك بإعفاء عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، من رئاسة الحكومة، إثر عجزه عن تشكيل الحكومة منذ أكتوبر الفارط.

يذكر أن سعد الدين العثماني طبيب عام ونفساني وباحث وفقيه، شغل منصب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بين 2004-2008، كما تقلد منصب “وزير الشؤون الخارجية والتعاون” بحكومة بنكيران السابقة بين 2012-2013، و يعتبر من القيادات الإسلامية في المغرب.

وقال قياديون في العدالة والتنمية إن تعيين العثماني، يعد حلا وسطا بعد تعرض بنكيران إلى مؤامرة محكمة من الدولة العميقة التي حاولت أن تفرض عليه تحالفا مع أحزاب أخرى لخدمة المخزن.

 

من هو العثماني؟

ولد سعد الدين العثماني، في 16 جانفي 1956 بإنزكان، وحصل على الباكالوريا بثانوية عبد الله بن ياسين بإنزكان (1976)، وعلى دبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط ( 1999)، في موضوع “تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمامة وتطبيقاتها الأصولية”، ودبلوم التخصص في الطب النفسي سنة 1994 بالمركز الجامعي للطب النفسي بالدار البيضاء، وشهادة الدراسات العليا في الفقه وأصوله سنة 1987 بدار الحديث الحسنية بالرباط.

في العام 1986 حصل أيضا على الدكتوراه في الطب العام سنة 1986 بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، والإجازة في الشريعة الإسلامية سنة 1983 بكلية الشريعة بآيت ملول.

تقلد العثماني عددا من المسؤوليات، حيث عينه الملك محمد السادس، في جانفي 2012، وزيرا للشؤون الخارجية والتعاون.

كما تولى العثماني منصب نائب رئيس مجلس النواب للولاية التشريعية 2010 / 2011، ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية منذ سنة 2008، وعضو المؤتمر العام للأحزاب العربية.

وعين العثماني عضوا في اللجنة النيابية لتقصي الحقائق في الهجوم على الصحراويين في كل من العيون واكديم إزيك.

وشغل ايضا منصب الأمين العام لحزب العدالة منذ أبريل 2004 إلى يوليو 2008، ونائب الأمين العام للحزب منذ ديسمبر 1999 إلى 2004، ونائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني بمجلس النواب (2001 / 2002) وعضو بمجلس النواب خلال الولايات التشريعية 1997-2002، و2002-2007 و2007-2012 .

كما كان العثماني عضوا بمجلس الشورى المغاربي منذ 2002، ومديرا لحزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية من يناير 1998 إلى نوفمبر 1999، وعضوا مؤسسا لحزب التجديد الوطني 1992 (تعرض للمنع).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق