الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

مجلس الأمن يعتمد قرارا بوقف فوري لإطلاق النار.. السفير بن جامع يوجه رسالة قوية للفلسطينيين

يونس بن عمار

وجه السفير والمبعوث الدائم للجزائر بالأمم المتحدة، عمار بن جامع، رسالة قوية للشعب الفلسطيني، عقب اعتماد مجلس الأمن، مساء اليوم الاثنين، قرارا بوقف فوري لإطلاق النار في غزة،

وأكد السفير عمار بن جامع على وفاء الجزائر لوعدها للفلسطينيين وستواصل النضال حتى استكمال حقوق الشعب الفلسطيني.

ويطالب القرار الذي أيده 14 عضوا مقابل امتناع عضو واحد (الولايات المتحدة)، بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، يفضي “الى وقف دائم لإطلاق النار” بالإضافة الى اطلاق سراح المحتجزين دون شرط ودخول المساعدات الانسانية والطبية الى قطاع غزة.

وكانت الدول غير دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي المجموعة المسماة “الدول العشر المنتخبة” التي تشمل الجزائر واليابان وسويسرا وموزمبيق ومالطا وغويانا وكوريا الجنوبية وسلوفانيا وسيراليون والإكوادور قد تقدمت بمشروع قرار جديد لوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان يفضي إلى وقف دائم ومستدام لإطلاق النار.

وقال بن جامع، أن القرار الذي تم اعتماده “طال انتظاره”، ويهدف ل”وضع حد للمجازر التي لا تزال، للأسف، مستمرة منذ أكثر من 5 أشهر، ذاق خلالها الشعب الفلسطيني كل أشكال العذاب والمعاناة”.

واعتبر بن جامع أن “حمام الدم استمر طويلا، وبأشكال بشعة، وأصبح من الواجب وضع حد له قبل فوات الأوان”.

وأخيرا _كما قال السفير بن جامع_ يرتقي مجلس الأمن لحجم المسؤوليات

التي تقع عليه باعتباره المسؤول الأول عن حفظ السلم والأمن الدوليين،

ويستجيب لمطالب الشعوب والمجموعة الدولية، كما نادى بها مرارا وتكرارا الأمين العام أنطونيو غوتيريش،

مستغلا الفرصة لتجديد “له الدعم على موقفه النبيل، ومناصرته للحق، رغم الحملات المغرضة والدنيئة التي يتعرض لها”.

وذكر السفير بن جامع بأنه عند التصويت على مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر، الشهر الماضي “وعدنا بأننا لن نكل ولن نمل، حتى يتحمل مجلس الأمن مسؤولياته، كاملة غير منقوصة”، مضيفا “ووعدنا بأننا سنعود.. سنعود، لنقرع مجددا أبواب مجلس الأمن.. وها قد عدنا اليوم”.

وقال بن جامع أن العود كانت “مع جميع الدول المنتخبة بالمجلس”، هذه العودة التي تحمل “رسالة واضحة للشعب الفلسطيني، مفادها أن المجموعة الدولية بمختلف أطيافها تشعر بآلامكم ولم تتخلى عنكم”.

وأكد المبعوث الدائم للجزائر في الأمم المتحدة قائلا “إن اعتماد قرار اليوم.. ما هو إلا بداية نحو تحقيق آمال الشعب الفلسطيني”. معربا عن تطلعه “لالتزام المحتل الإسرائيلي بهذا القرار وأن يتوقف القتل فورا ومن دون شروط وترفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني”.

وذكر سفير الجزائر مجلس الأمن بواجبه “ومجلس الأمن من واجبه أن يسهر على ضمان تنفيذ أحكام هذا القرار”.

وأكد عمار بن جامع قائلا “الجزائر ستعود قريبا لتخاطب مجلس الأمن، مرة أخرى، في ظل توجيهات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، حتى تكون دولة فلسطين في مكانها الطبيعي، عضوا كاملا، سيدا، بالأمم المتحدة”.

السفير عمار بن جامع لحظة  التصويت على مشروع متعلق بعزة
السفير عمار بن جامع في مجلس الأمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى