الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا عن مجازر 17 أكتوبر 1961

فيصل ناجي

إعترف الرئيس الفرنسي, إيمانويل ماكرون اليوم السبت، بمسؤولية بلاده عن مجازر 17 أكتوبر 1961 ضد المهاجرين الجزائريين في باريس.

وجاء هذا الإعتراف، في بيان نشرته الرئاسة الفرنسية اليوم على موقعها الرسمي تحدثت فيه عن مجازر 17 اكتوبر  1961 المرتكبة في حق الجزائريين.

و أكد البيان أن الجرائم  والابادة المرتكبة ضد الجزائريين تحت سلطة موريس بابون هي “جرائم لاتغتفر للجمهورية”، مضيفا أن “فرنسا تنظر إلى تاريخها بوضوح”.

وقام إيمانويل ماكرون، اليوم بزيارة إلى موقع حادثة الإبادة بنهر السين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق