اقتصاد وأعمالالرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

ماكرون يخسر ثقة ثلاثة أرباع الفرنسيين بسبب فشله الإقتصادي

سراي محمد اسلام

Ads

أظهر استطلاع رأي أجراه موقع ” YouGov ” لفائدة ” Le HuffPost ” تراجع شعبية الرئيس الفرنسي ، إيمانويل ماكرون ، و رئيس وزراء فرنسا ، غابريال أتال ، بشكل كبير.

ويعود سبب هذا التراجع إلى السياسات الإقتصادية الفاشلة التي ينتهجانها ، ما أدى لزيادة كبيرة في الدين العام و العجز في الموازنة .

و كشف استطلاع الرأي الذي تم جمعه بين الثاني و الخامس من أفريل الحالي أن 74٪ من الشعب الفرنسي يعتقد أن إدارة ماكرون و أتال للإقتصاد سيئة للغاية ، ما يجعلهما لا يحظيان بتأييد عام .

و انخفضت نسبة الآراء الإيجابية حول ماكرون من 27٪ في مارس الماضي إلى 25٪ في بداية الشهر الحالي ، و هو ما يعني أن شخص واحد من أصل أربعة فرنسيين يملك نظرة إيجابية عنه ، و هي نسبة تأييد ضعيفة جدا .

أما رئيس الوزراء ، غابريال أتال ، فقد فقد نقطتين مقارنة بالشهر الماضي ، ليصل إلى 31٪ من الآراء الإيجابية

ليبلغ عدد النقاط التي فقدها ستة منذ توليه منصبه الحالي ، و هو ما يعني أن شعبيته تتراجع ، و بداية فقدان الفرنسيين للثقة فيه .

و يتبنى الفرنسيون مواقف نقدية شديدة تجاه قدرة غابرييل أتال على إصلاح الميزانية العامة

حيث يعتقد 23٪ فقط من المواطنين أنه قادر على تحقيق هذا الإصلاح ، بالإضافة إلى ذلك ، يعتبر 74٪ منهم أن السلطة التنفيذية سيئة في إدارة الاقتصاد .

و تسبب فشل السياسات الإقتصادية لماكرون و أتال في زيادة كبيرة في الدين العام ، إضافة إلى بلوغ العجز في الميزانية العامة نسبة 5,5% ، رغم الوعود الكثيرة بالإصلاع ، و التي بقيت مجرد أقوال ، و هو ما يؤثر سلبا على القدرة الشرائية لشعبهم .

و أدى هذا الفشل الإقتصادي إلى غضب كتلة الجمهوريين في البرلمان الفرنسي ، ما جعلها تعتزم إنشاء لجنة تحقيق بهذا الشأن ،

لمحاسبة الرئيس و الوزير الأول على فشلهم ، و هو ما يفاقم مشاكلهما أكثر ، وسط انحسار الدعم الشعبي لهما

الرئيس ايمانويل ماكرون
ايمانويل ماكرون

ماكرون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى