Ads

الرئيسيةرياضةسلايدر
أخر الأخبار

“لوكانار انشينيه” الفرنسية تصور لاعبي قطر “إرهابيين”

أحمد أمير

Ads

تتواصل الهجمة الغربية الشرسة ضد دولة قطر للضغط عليها عشية إنطلاق المونديال، حيث اصدرت صحيفة “لوكانار انشينيه” الفرنسية عددا خاصا لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستنطلق بعد أيام في قطر، هاجمت فيه بحدة الدولة الخليجية ومنتخبها الوطني وصورت اللاعبين على أنهم “إرهابيون”.

ونشرت الصحيفة بحقد غير مبرر، عددا مسيئا جدا لدولة قطر، التي تعد أول دولة عربية ومسلمة، تنجح في تنظيم فعاليات كأس العالم، وتستضيف قطر البطولة بين 20 نوفمبر/ الجاري و18 ديسمبر/ المقبل.

وشمل عدد الصحيفة المهاجم لقطر غلاف المجلة والعناوين، بجانب نشرها رسما كاريكاتوريا صوّر لاعبي المنتخب القطري على هيئة “إرهابيين يحملون الأسلحة والذخائر وعلى وجههم ملامح الغضب والوحشية”، ولدعم توجهها، نشرت الصحيفة بجانب الرسم الكاريكاتوري تقريرا عن مزاعم “تمويل قطر لمنظمات إرهابية”.

واستخدمت الصحيفة عنوان “قطر..ما هو خلف الكواليس” حيث كتبت في مقدمة العدد أنها تستعرض ملف العمالة والعلاقات السياسية المعقدة بين باريس والدوحة، لاسيما وأن نادي كرة القدم الفرنسي الشهير “باريس سان جيرمان” يمتلكه جهاز قطر للاستثمار .

وتتعرض دولة قطر إلى حملة شرسة من دول غربية وهي الحملة التي أنظم إليها رئيس الفيفا السابق جوزيف بلاتير، حيث طالبت عدة أطراف أوروبية مغرضة بمقاطعة المونديال.

وفي إطار الموقف المناهض لقطر، ظهر أيضا على الغلاف الرئيسي للصحيفة صورة كاريكاتورية تظهر مباني ملونة عملاقة وسيدات منتقبات بالزي الأسود وبجانبهن كرة القدم، تجسد المرأة القطرية، خلافا لواقع الحياة في الدولة الخليجية.

وزعمت الصحيفة الفرنسية، أن قطر” دولة سلطوية صغيرة حولت أحيائها الفقيرة إلى ناطحات سحاب، لديها قانون يهيمن على النساء وأشخاص يمارسون المثلية في الخفاء”.

وكانت عمدة باريس، آن هيدالغو، أصدرت قرارا بمنع وضع شاشات العرض العملاقة في شوارع العاصمة أو تخصيص مناطق للمشجعين، اعتراضا على تنظيم قطر لكأس العالم.

ازدواجية معايير

وتعد هذه الاتهامات واحدة من أحدث حملات التشويه التي تستهدف قطر، والتي وصفها حقوقيون بأنها بمثابة “نفاق سياسي ومتاجرة سياسية”.

وسبق أن اتهم وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الإثنين، الحكومة الألمانية بـ”التضليل وازدواجية المعايير” على خلفية انتقادها لاستضافة بلاده نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال بن عبد الرحمن، في مقابلة مع صحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” الألمانية، إن قطر واجهت حملة ممنهجة ضدها على مدى 12 عاما منذ اختيارها لاستضافة كأس العالم، وهي حملة لم تواجهها أي دولة أخرى حظيت بحق استضافة هذه البطولة، وفق الموقع الإلكتروني لصحيفة “الشرق” القطرية.

وتابع: “من ناحية، يتم تضليل الشعب الألماني من قبل السياسيين الحكوميين. ومن الناحية الأخرى، ليست لدى الحكومة (الألمانية) مشكلة معنا عندما يتعلق الأمر بشراكات أو استثمارات في مجال الطاقة”.

وأضاف: “نحن مستاؤون من ازدواجية المعايير”، معتبرا أنه “من المفارقات أن يتم اللعب على هذا الوتر في دول أوروبية تسمي نفسها ديمقراطيات ليبرالية”.

ووصف بن عبد الرحمن النداءات المطالبة بضمانات أمنية للأقليات خلال البطولة بأنها “غير ضرورية”، وقال إن على السياسيين الألمان التركيز أكثر على “جرائم الكراهية” التي تحدث داخل حدود بلادهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى