الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

لعقاب يعيد الانضباط لقطاع الاتصال

فايزة سايح

Ads

أعاد وزير الإعلام والاتصال محمد لعقاب ، الانضباط إلى القطاع بعد حالة الانفلات والتسيب الكبير الذي عانى منه لسنوات طويلة.

وفي هذا السياق اشرف اليوم الثلاثاء محمد لعقاب على تنصيب لجنتي يقظة لمتابعة البرامج الرمضانية عبر القنوات التلفزيونية خلال الشهر الفضيل، ولجنة يقظة لمتابعة البرامج الرياضية.

ومن المرتقب أن تسهر هاتان اللجنتان على متابعة مدى الالتزام بتوجيهات وزارة الاتصال من خلال البرامج التي تبث خلال شهر رمضان الفضيل بالعمل على تقديم برامج متنوعة وهادفة، وكذا متابعة محتوى البرامج الرياضية عبر مختلف وسائل الإعلام.

ويأتي تنصيب هاتين اللجنتين بعد لقاء وزير الاتصال مع مدراء القنوات التلفزيونية بخصوص وضع الخطوط العريضة للشبكة الرمضانية يوم 27 جانفي الماضي , وكذا مع صحفيي ومسؤولي الإعلام الرياضي بتاريخ 01 فيفري المنصرم، ودعوتهم الى الالتزام بآداب واخلاقيات المهنة خاصة خلال تأديتهم لمهامهم.

وأكد وزير الاتصال خلال مراسم تنصيب هاتين اللجنتين، ” أنه وجب علينا اليوم تحمل المسؤولية الأخلاقية ومتابعة كل ما يبث أو ينشر عبر مختلف وسائل الإعلام مهما كانت طبيعتها،

خاصة بعد تسجيل عدد من التجاوزات من طرف الصحفيين أنفسهم أو المسؤولين على بث هذه البرامج، مشيرا أن الوزارة ستتخد الإجراءات اللازمة في حال وقوع أي تجاوز، موضحا ان الهدف الاسمى من وراء ذلك هو خدمة المواطن وخدمة وسائل الإعلام أيضا.

للإشارة، فإن عمل لجنة متابعة البرامج الرمضانية سيكون من خلال أفواج عمل تعنى بالسهر والمتابعة لكل ما يبث خلال الشهر الفضيل، وكذلك الأمر بالنسبة للجنة متابعة البرامج الرياضية التي ستسهر على المتابعة المستمرة لكل ما يبث أو ينشر عبر مختلف وسائل الإعلام سواء كانت مرئية، مسموعة، مكتوبة أو الكترونية.

القنوات التلفزيونية الخاصة

كما استبق وزير الاتصال ، تنصيب لجنتي يقظة لمتابعة البرامج الرمضانية عبر القنوات التلفزيونية خلال الشهر الفضيل، ولجنة يقظة لمتابعة البرامج الرياضية،

بمزيد من الإجراءات لضبط القطاع منها استدعاء بعض الصحفيين المنتسبين لقطاع الإعلام الرياضي، بسبب الاستمرار في عدم الالتزام بآداب وأخلاقيات المهنة.

وأوضح المصدر ذاته، أن وزارة الاتصال سجلت استمرار بعض الصحفيين المنتسبين لقطاع الإعلام الرياضي، في عدم الالتزام بآداب وأخلاقيات المهنة، لاسيما ما تعلق منها بالتحريض والإساءة ونشر وبث أخبار مغلوطة ومسيئة، رغم الملاحظات التي وجّهها وزير الاتصال خلال لقائه مع الإعلاميين الرياضيين مطلع الشهر الجاري.

وبناء عليه استدعت مديرية وسائل الإعلام بوزارة الاتصال عددا من الصحفيين الرياضيين “تحفظت الوزارة هذه المرة عن نشر أسمائهم” وتم تنبيههم إلى خطورة العواقب التي تنجر عن هذه التجاوزات.

وبناء عليه “اعلنت الوزارة أنها لن تتوانى مستقبلا في المتابعة القضائية و/أو اللجوء إلى المنع من تغطية كل النشاطات الرياضية و / أو تحميل المؤسسات الإعلامية التي يشتغلون بها تبعات ذلك”.

وتأتي هذه الإجراءات التي أقرها وزير الاتصال محمد لعقاب، لتعيد ضبط الساحة الإعلامية وتنظيفها مما كل هو دخيل على الثقافة الجزائرية .

ومن المرتقب أن تدمج هذه الإجراءات الجديدة بين ما هو قانوني وأخلاقي وإنساني ومن خلالها ايضا سيتم ايضا تحديد أكثر للمسؤوليات والمهام وتقويم للمادة الإعلامية الموجهة للمواطن وما ينجر عليها من مخاطر تهدد قيم المجتمع .

وزير الاتصال ينصب لجنتي يقظة ومتابعة للبرامج الرمضانية والرياضية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى