الرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

“كتائب القسام” تعلن قتل 14 جنديا إسرائيليا في خان يونس من المسافة صفر وإصابة وتدمير اليات عسكرية

Ads

أعلنت “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس”، السبت، إجهاز مقاتليها على 14 جنديا إسرائيليا في مواجهات بمدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة.

جاء ذلك في منشورات منفصلة لـ”كتائب القسام” على منصة تلغرام.

وقالت القسام، إن مقاتليها “بعد عودتهم من خطوط القتال، أكدوا الإجهاز على 5 جنود إسرائيليين من المسافة صفر، وإصابة عدد آخر في حي الأمل، غربي مدينة خان يونس.

وتمكن مقاتلو القسام من استهداف 3 دبابات إسرائيلية من نوع ميركافا بقذائف الياسين 105، في ذات المنطقة، وفق المنشور.

وأردفت القسام أنه “فور تقدم قوات الإنقاذ (الإسرائيلية) للمكان ووصولهم لوسط حقل ألغام أعد مسبقًا تم استهدافهم بتفجير 3 عبوات مضادة للأفراد”.

وتابعت القسام، في منشور لاحق، أن مقاتليها “أكدوا مقتل 6 جنود وتحولهم لأشلاء، ولا يزال الحدث جاريا في منطقة الزنة شرق مدينة خان يونس”.

ولفتت إلى أن مقاتليها تمكنوا من “استهداف قوات النجدة والجنود الذين فرّوا من المكان وتحصنوا في أحد المنازل المحيطة بمنطقة الحدث بعبوة مضادة للأفراد، وأكدوا مقتل 3 جنود وتحولهم لأشلاء، وإصابة عدد آخر بجراح”.

وبلغ بذلك عدد قتلى الجيش الإسرائيلية في منطقة الزنة 9 جنود وفق المنشور.

كما أعلنت الكتائب استهداف دبابة صهيونية من نوع ميركافا بقذيفة الياسين 105، و”استهداف قوة صهيونية راجلة بعبوة مضادة للأفراد وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح، وهبوط الطيران المروحي لإخلائهم في منطقة حي الأمل، بمدينة خانيونس”.

وأكدت القسام، أن مقاتليها دمروا دبابة إسرائيلية من نوع ميركافا بعبوة العمل الفدائي، في حي الأمل.

في المقابل قال الجيش الإسرائيلي في بيان مقتضب، السبت: “أصيب جنديان من الجيش من الكتيبة 46 في اللواء 401، صباح اليوم (السبت) بجروح خطيرة في معارك وسط قطاع غزة. ولم يذكر الجيش مكان إصابة الجنديين تحديدًا.

وأصيب منذ أحداث السابع من أكتوبر الماضي، 3 آلاف و193 جنديًا إسرائيليًا، من بينهم 1552 أصيبوا منذ بداية الحرب البرية في الـ27 من الشهر ذاته.

كما قتل منذ بداية الأحداث 600 جندي، من بينهم 256 منذ بداية المعارك البرية، وفق إحصائيات رسمية لجيش الكيان.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، يشن الكيان حربا مدمرة على غزة خلّفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفل ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، وفق بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي، الاثنين، يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم “إبادة جماعية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى