العالم

في خطوة مفاجئة: بوتين يأمر بسحب القوات الروسية من سورية

وليد أشرف – وكالات

أوعز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين 14 مارس، لوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بالبدء بسحب الوحدات الروسية من سورية اعتبارا من يوم الثلاثاء 15 مارس، لأنها أنهت تنفيذ مهماتها.

وصرح بوتين خلال لقائه مع وزير الدفاع الروسي: “أرى أن المهمة التي كلفت بها وزارة الدفاع والقوات المسلحة قد نفذت بشكل عام، لذلك آمر بالبدء بسحب الجزء الرئيسي من وحداتنا العسكرية في الجمهورية العربية السورية اعتبارا من يوم الثلاثاء”.

من جهتها أعلنت رئاسة الجمهورية العربية السورية في بيان نشرته على صفحتها على موقع “فيسبوك” عن التنسيق مع الجانب الروسي بشأن سحب قسم من القوات الروسية، ومما جاء في البيان “بعد النجاحات التي حقّقها الجيش العربي السوري بالتعاون مع سلاح الجو الروسي في محاربة ‫‏الإرهاب، وعودة الأمن والأمان لمناطق عديدة في ‫سورية، وارتفاع وتيرة ورقعة المصالحات في البلاد.. اتفق الجانبان السوري والروسي خلال اتصال هاتفي بين الرئيسين ‫الأسد و‏بوتين على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سورية، مع استمرار وقف الأعمال القتالية، وبما يتوافق مع المرحلة الميدانية الحالية، مع تأكيد الجانب الروسي على استمرار دعم روسيا الاتحادية لسورية في مكافحة الإرهاب.

الكرملين: الأسد يعرب عن شكره لروسيا

 

أعلن المكتب الإعلامي للكرملين، أن الرئيس السوري بشار الأسد في حديث هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعرب عن شكره العميق لروسيا للمساعدة الواسعة النطاق في مجال مكافحة الإرهاب والمساعدة الإنسانية.

وقال المكتب الإعلامي في بيان له: “أشاد الرئيس بشار الأسد بالكفاءة المهنية والشجاعة وبطولة جنود وضباط القوات المسلحة الروسية، الذين شاركوا في الأعمال القتالية، وأعرب عن امتنانه العميق لروسيا لمساعدتها الهائلة في مجال مكافحة الإرهاب والمساعدة الإنسانية المقدمة للمدنيين”.

بدوره أكد بيان لرئاسة الجمهورية العربية السورية، أن الجانبين الروسي والسوري اتفقا على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سوريا.

وقالت الرئاسة السورية في بيان لها: “بعد النجاحات التي حقّقها الجيش العربي السوري بالتعاون مع سلاح الجو الروسي في محاربة الإرهاب، وعودة الأمن والأمان لمناطق عديدة في سوريا، وارتفاع وتيرة ورقعة المصالحات في البلاد.. اتفق الجانبان السوري والروسي خلال اتصال هاتفي بين الرئيس الأسد و بوتين على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سورية بما يتوافق مع المرحلة الميدانية الحالية، واستمرار وقف الأعمال القتالية.

ويذكر أن روسيا تقوم منذ يوم 30 سبتمبر 2015، بطلب من الرئيس السوري بشار الأسد، بتوجيه ضربات جوية ضد مواقع تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين في سوريا.

ويشار إلى أن الاتفاق الروسي الأميركي بشأن وقف إطلاق النار في سوريا دخل حيز التنفيذ في 27 فيفري الماضي، ولكنه لا يشمل تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق