اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

فيدرالية مستوردي اللحوم لـ”الجزائر اليوم”.. اللحوم المستوردة مذبوحة وفقا للشريعة الإسلامية

يونس بن عمار

كشف رئيس الفدرالية الوطنية لمستوردي اللحوم، سفيان بحبو، عن دخول ما يقارب 7 آلاف طن من اللحوم الحمراء المستوردة، إلى السوق الوطنية،

وذلك منذ بداية التحضير لشهر رمضان، في انتظار أن تدخل اليوم أيضا 500 طن إلى موانئ غرب البلاد. فيما أكد المتحدث مطمئنا بأن “اللحوم المستوردة تخضع للرقابة الشرعية في عملية الذبح” من طرف الهيات المختصة.

تواصل شحنات اللحوم الحمراء المستوردة من دخول الأسواق الجزائرية، في حرص تام من طرف السلطات العمومية على ضبط الأسواق خلال شهر رمضان.

بالإضافة لحرص المتعاملين الاقتصاديين ومختلف السلطات على سلامة اللحوم المستوردة ومطابقها للمعايير الشرعية في مختلف مراحلها إلى غاية وصولها للمستهلك.

وأكد رئيس الفدرالية الوطنية لمستوردي اللحوم، حرص السلطات العمومية، على توفير هذه المادة في الأسواق الجزائرية، بشكل يحافظ على استقرار الأسعار، وهي التي حقيقة عرفت وفرة واستقرار بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة.

ولضمان سلامة اللحوم المستوردة ومطابقها للمعايير الشرعية في مختلف مراحلها، أكد سفيان بحبو مطمئنا ورادا على بعض الإشاعات.

التي تحاول بعض البارونات لحرمان المواطن البسيط من الاستفادة من مختلف الإجراءات والتسهيلات التي اخذتها السلطات العمومية،

لتوفير لحوم البقر بسعر يتراوح بين 1200 و1350 دج ولحم الأغنام المستوردة والتي تقارب 1850 دج، مشدد بأن العملية تشرف عليها هيئات دينية في الدول التي تتم منها عملية الاستيراد،

حيث أنه في فرنسا يشرف على العملية مسجد باريس وأما بالنسبة للحوم الاسبانية تقوم عليها الهيئة الإسلامية في قرطبة وهذا كله “من أجل التأكد من سلامة الذبح ومختلف العمليات المرتبطة بها بناء على الطريقة الشرعية”.

ورغم كل هذه الإجراءات للوقوف على سلامة الذبائح، حمل بحبو المسؤولية للمتعاملين الاقتصاديين، قائلا “غير أن المسؤولية الأولى تقع على عاتق المتعامل الاقتصادي.

رغم أن الدولة ألزمت بوجود أئمة وأشخاص مسلمين يشرفون على عملية الذبح ولكن المسؤول الأول هو المتعامل الاقتصادي الذي عليه أن يحرص على عملية الذبح.

ويحضر في كل عملية وحتى في عملية الشحن لأنها مسؤولية كبيرة وعظيمة لأنه يتعامل مع أمة مسلمة وفي شهر رمضان”.

وللإشارة، فقد عمدت الجزائر إلى مضاعفة وارداتها من منتوج اللحوم الحمراء خلال شهر رمضان المبارك، من خلال استيراد ما لا يقل عن 15 ألف رأس من الأغنام، بهدف إغراق السوق بهذا المنتوج الواسع الاستهلاك.

والمطلوب بكثرة خلال هذه المناسبة الدينية، في وقت اكتسحت أسواق الجزائر هذه السنة اللحوم الحمراء المستوردة، وقد عرفت إقبالا كبيرا من طرف المستهلكين وساهمت في تعزيز الوفرة الكبيرة.

سجّل مؤخّرا دخول عشرات الآلاف من الأغنام الحية إلى السوق الوطنية، بغية طرحها في مختلف الأسواق المحلية، تزامنا مع شهر رمضان المبارك

وجاء هذا لتلبية لحاجيات المستهلكين وكسر أسعار “اللحم الغنمي”، حيث تكفلت الجزائرية للحوم بإدخال نحو 15 ألف رأس من الأغنام المستوردة من الأسواق الرومانية، حيث تم نقلها على متن بواخر.

اللحوم المستوردة لشهر رمضان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى