اقتصاد وأعمالالرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

فرنسا: المزارعون يطاردون ماكرون

زكرياء حبيبي

Ads

اندلعت اشتباكات بين مصالح الأمن وعشرات المتظاهرين أثناء وصول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، صباح اليوم السبت 24 فبراير، إلى المعرض الزراعي.

واقتحم عشرات المتظاهرين البوابة واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية اليوم السبت 24 فبراير داخل معرض باريس الزراعي، حيث جاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للقاء النقابات، قبل أن يحاول افتتاح الحدث رسميًا في ظل حضور مكثف للشرطة.

و تمكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الهرب بحماية مرافقيه من هجوم المزارعين المحتجين أثناء زيارته معرضاً زراعياً جنوبي العاصمة باريس، وانتشرت مقاطع فيديو غير معهودة تظهر ما حدث.

ومن بين المتظاهرين، مزارعون من النقابات الرئيسية، FNSEA، وشباب المزارعين والتنسيق الريفي، الذين يمكن التعرف عليهم من خلال أعلامهم وقبعاتهم.

وزار ماكرون الفعالية التي تجتذب حشوداً من الزوار كل عام، لكن قبل الافتتاح الرسمي، اقتحم عشرات المحتجين الحواجز الأمنية ودخلوا المكان وقت وصول الرئيس الفرنسي.  وتعاركوا مع عناصر الشرطة، وبدأوا في إلقاء البيض عليهم مع التصفير والهتاف “ليستقيل ماكرون”.

وعقد ماكرون اجتماعاً مع ممثلي النقابات خلف أبواب مغلقة، ثم بدلاً من مخاطبة عامة الناس، تحدث مع الصحفيين في الممر، لكنه لم ينزل بعد إلى الزوار.

وانتقد ماكرون تصرفات المزارعين “التي تأتي بنتائج عكسية”، ودعاهم إلى الهدوء وعدم إعاقة عمل المعرض الزراعي.

ويحتج المزارعون منذ شهور في أنحاء فرنسا، بما في ذلك باريس، للمطالبة بظروف معيشية أفضل ولوائح أبسط وحماية أكبر من المنافسة الأجنبية التي يرونها غير عادلة.

واشتبك المتظاهرون الغاضبون مع عناصر أمن الصالون الذين حاولوا قطع طريقهم، بحسب صحافيين من وكالة فرانس برس. وتم بعد ذلك نشر العديد من ضباط الشرطة داخل المعرض وتمكنوا من احتواء المتظاهرين في جو من الصافرات وصيحات الاستهجان. ك”ماكرون استقيل!”، “مطاردة ماكرون مستمرة!”، “أين هو؟” صاح بعض المزارعين.

وقال جان لوفيفر وهو مزارع من منطقة باريس لوكالة فرانس برس لم نكن نريد أن يدخل ماكرون دون أن يقدم رؤيته للزراعة على مدى 20 عاما  نحن “ننتظر إجابات منذ 22 يوما وليس لدينا بداية للإجابة، هذا غير مقبول”.

وكان إيمانويل ماكرون قد ألغى في اليوم السابق مناظرة كبرى كان يتصور إجرائها في 24 فبراير في المعرض الزراعي، فيما عرض على النقابات الزراعية رؤيتها قبل الافتتاح الرسمي.

وقبل ثلاثة أسابيع، رفع المزارعون حواجز الطرق حول باريس وفي أنحاء أخرى من البلاد، بعد أن قدمت الحكومة أكثر من 400 مليون يورو من المساعدات وخفض الضرائب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى