الجزائرالرئيسيةسلايدر

فرحات مهني يخون مبادئه ويتسول عند المغرب لفتح قنصلية بالعيون المحتلة

لخضر ناجي

ذهب المغني فرحات مهني رئيس المنظمة الارهابية المسماة “الماك”, بعيدا في خيانته للجزائر حيث تحالف مع المغرب، من أجل مصالحه العنصرية و الانفصالية.

وأكد فرحات مهني في حوار مع مجلة “لوبسيرفاتور” المغربية الناطقة بالفرنسية، أنه سيفتتح قنصلية خاصة بدولته المزعومة في مدينة العيون المحتلة بالصحراء الغربية اذا ماوافق نظام المخزن المغربي على إلتماسه بإعتماد جواز السفر الجديد للكيان الذي ينادي به.

وقال المغني السابق فرحات مهني، انه سيفتتح تمثيلية ديبلوماسية في العاصمة المغربية الرباط وأخرى بمدينة العيون المحتلة في حال قرر نظام المخزن بالمملكة الإعتراف بجواز السفر الذي يسعى لإصداره في الفترة المقبلة.

وتاتي خطوة الانفصالي مهني و الذي صنفت الجزائر حركته كمنظمة إرهابية، للإستثمار في الأزمة الدبلوماسية بين الجزائر و الرباط، حيث قبل أن يكون فرشا يداس عليه و قبل أن يكون مطية تستغل لتحقيق سىراب دولته المزعومة.

ومن الصدف أن تسارع حركة الماك الارهابية و نظام المخزن المغربي للتحالف مع بعض ضد الجزائر، مهما كان الطرف الاخر, للدلالة على أن الطرفان يسعيان, لخلق بلبلة ومشاكل, مثلما صرحت به السلطات العليا بالجزائر.

و الغريب في أمر المغني زعيم حركة الماك، أنه ينادي باستقلال منطقة القبائل، لكنه يناقض نفسه و مبادئه إن صح تسميتها هكذا، فهو بخطوته هذه يرفض و يلغي حق الشعب الصحراوي في الاستقلال و في تقرير المصير, الذي أقرته اللوائح الأممية و مجلس الأمن, و ليس نزوة أو قرار بضربة رأس.

شطحات مهني غير المنطقية و اللامعقولة و غير المفهومة, معروفة و هو متعود عليها، فهو يلجا دائما للكيانات المغتصبة لحقوق الشعوب في الحرية، فقد زار من قبل دولة الكيان الصهيوني المغتصب, منكرا حق الفلسطينيين في العيش بسلام, واستقلاله, ومعترفا بحق الكيان الصهيوني في احتلال ارض و اغتصابها.

رغم أنه و للمرة الثانية اللوائح الأممية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة, تعترف بحق الفلسطنين في العيش في أرضهم بسلام. منذ أن أدخلها الرئيس الراحل هواري بومدين للأمم المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق