الرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

غالانت: مستقبل “إسرائيل” معلّق على نتائج الحرب

Ads

أكد وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت، أنّ “القضاء على حماس يتطلب وقتاً طويلاً”.  وقال إنّ “مستقبل إسرائيل معلّق على نتائج” العدوان على غزة.

وجدّد موقف الاحتلال الرافض وقف الحرب، بحيث أكد “أنّنا لن نوقف النار”، لأنّ “مصير الأسرى سيكون محسوماً لأعوام طويلة في (قبضة)  أَسر حماس”.

وادّعى غالانت أنّ الضغط العسكري فقط “هو الذي سيؤدي إلى النجاح في تحقيق أهداف الحرب”، مشيراً إلى أنّ “المرحلة المكثّفة من الهجوم البري في شمالي غزة انتهت، وستنتهي قريباً في منطقة خان يونس جنوبي القطاع أيضاً”.

وفي مؤتمر صحافي، أضاف غالانت: “قلنا إنّ مرحلة المناورة ستستمرّ 3 أشهر في شمالي القطاع، وهذه المرحلة انتهت”.

وفي ظل استمرار الانقسام الذي يشهدة كيان الاحتلال بشأن الحرب المستمرة منذ أكثر من 3 أشهر في غزة، توجّه إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وعضو “كابينيت” الحرب، بيني غانتس، بقوله إنّ “هذا هو وقت الوحدة من أجل تحقيق أهداف الحرب”، محذّراً من أنّ “التردد السياسي قد يضرّ بسَير العملية العسكرية”.

وتطرّق وزير الأمن الإسرائيلي إلى عملية “رعنانا”، شمالي شرقي “تل أبيب”، والتي نُفِّذت في وقت سابق اليوم، وأدّت إلى مقتل مستوطِنة وإصابة العشرات، واصفاً إياها بـ”القاسية والمؤلمة”.

تأتي تصريحات غالانت في وقت فشل الاحتلال في تحقيق أهدافه المعلنة وغير المعلنة بشأن الحرب، وهو ما أكده الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، الذي شدّد، في الكلمة التي ألقاها أمس الأحد، على أنّ “إسرائيل غارقة في الفشل”.

وفي وقت سابق، أكدت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن ثمن صفقة تبادل أسرى مع المقاومة الفلسطينية في غزة هو اعتراف الحكومة و”الجيش” الإسرائيليين بفشلهما.

وفيما يتعلق بتصاعد المقاومة في الضفة الغربية ضدّ “الجيش” الإسرائيلي، الذي يكثّف اقتحاماته ضدّ مختلف المدن والبلدات، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الأحد، عن غالانت، أنّ هدف حماس هو “إشعال” الضفة الغربية والحرم القدسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى