أراء وتحاليلالرئيسية

علاقات مشبوهة لمحمد السادس تثير إنزعاج القصر

يبدو أن الصداقة بين ملك المغرب محمد السادس والشاب بطل الفنون القتالية الألماني صاحب الأصول المغربية أبو بكر ازعيتر تثير القلق في اعلى هرم السلطة بالمملكة ومسؤولي القصر.

وحسب موقع المغرب اونلاين فإن هذا الموقف يزعج رأس السلطة في المغرب خاصة وأن الصحافة المغربية نشرت مؤخرا علنا ​​سجل السوابق العدلية للشاب والتي يتضمن السرقة ، الابتزاز ، والاحتيال ، والعنف الجسدي ، والتآمر الجنائي ، والسرقة والعودة إلى الجريمة ، والقرصنة ، والقيادة بدون رخصة ، والإيذاء الجسدي الذي يتسبب في إعاقة دائمة ، الاعتداء والضرب ، والاتجار بالمخدرات ، التزوير ، ومقاومة قوات الشرطة.

وكان الملك المغربي محمد السادس قد ظهر في العديد من المرات بطريقة غير معهودة مع أبو بكر زعيتر، حيث بدت الأمور وكأن علاقة ما وثيقة تجمعه وملك المغرب لدرجة باتت يثير الشكوك بأن ما يجمع الإثنين هو أكثر من مجرد صداقة بسيطة.

كما أشارت صحيفة هسبرس المغربية من مصادر مقربة من أحد الأطراف، ان كان الإخوة المولودون في ألمانيا، تحظى إنجازاته بإعجاب كبير من الملك، خاصةً إنجازات أبو بكر في بطولة فنون القتال المتنوعة، لتكون بذلك سبب في أول لقاء بين الثلاثة والعاهل المغربي أقيم في القصر الملكي بالرباط، نشأت عنه صداقة كبيرة بين الأربعة، إلا أن وسائل الإعلام أجمعت على وجود علاقة خاصة مع أبو بكر. بالإضافة إلى ذلك، ظهوره إلى جانبه في بداية الإجازات الصيفية الآي قضاها في شمال المغرب، وزيارة قصر مولاي المهدي بطنجة وعلى متن مركب شراعي في عرض البحر.

ويُزعم أن أبو بكر زعيتر قد تقاطع مع والد للا خديجة في أبريل 2018 و “استغل قربه من العرش لكسب الثروة والنفوذ والإفلات من العقاب” ، و في عام 2019 ، أجبر أبو بكر زعيتر بشكل ملحوظ على الدخول إلى المرسى على الرغم من الحظر. ثم حاولت امرأة تصوير المشهد.

وذكرت الصحيفة أن أبو بكر زعيتر “انقض عليها أمام الشهود ليخطف منها الهاتف بعنف ليخبرها عن هويته وأنه غير مسموح لها بتصويره”. في عام 2021 ، حوادث جديدة. يستمر الحديث عن أبو بكر عزيتر وشقيقه ، المقيم الآن في المغرب.

ويبدو أن المسؤولين في القصر الملكي بالرباط ،حسب هسبرس غير مرتاحين لهذا الوافد الجديد ، وسيحاولون بتكتم إنهاء هذه الصداقة المضطربة. على الشبكات الاجتماعية ، أين يتباهى الشقيقان ، اللذان يبدو أنهما لا يمكن المساس بهما ، بثروتهما بين الساعات الفاخرة والمحركات الكبيرة. في خضم أزمة صحية ، يعتبر هذا السلوك ، الذي يعتبر غير لائق خاصة وان تجاوزات الأخوين زعيتر لا يقابلها سوى استخدامهم لاسم الملك محمد السادس”.

المصدر: www.gala.fr

www.internewsdz.com

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق