اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

عرقاب يعاين منشأة الإنتاج والفصل الأولي ” راما2 ” بتڨرت

سراي محمد اسلام

اختتم وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، زيارته لولاية تقرت، بمعاينة منشأة الإنتاج والفصل الأولي ” راما2 ” ، الواقعة بإقليم ولاية توقرت .

و تعد هذه المنشأة أحد أهم المشاريع التطويرية الهادفة إلى استغلال الحقول المتواجدة بهذه المناطق و التي تدعمت مؤخرا بسلسلة إنتاج ثانية .

تأتي منشأة إنتاج الفصل الأولي ” راما2 ” في إطار مشروع تطوير المناطق المجاورة لتوقرت لمعالجة 80 ألف برميل يوميا من النفط الخام،

حيث تُعد أحد أهم المشاريع التطويرية بالمديرية الجهوية للإنتاج بحاسي مسعود الهادفة إلى استغلال الحقول المتواجدة بهذه المناطق.

و استمع الوزير خلال المعاينة إلى عرض تقني عن مشروع تطوير المناطق المجاورة لتوقرت الذي يعتمد على مد شبكة تجميع انتاج المحروقات من الحقول لتوصيلها إلى وحدتي الفصل الأولي ” راما 1 و 2 ” ، ومن ثم نقلها عبر الأنابيب إلى منشآت حاسي مسعود أين تخضع لعملية الفصل النهائي.

مشروع تطوير المناطق المجاورة لتوقرت يعرف حاليا ديناميكية متسارعة، بعد دخول ثلاث وحدات ضغط حيز الخدمة، مكّنت من استرجاع وتثمين مليون متر مكعب من الغازات المصاحبة يوميا ، يتم توجيهها إلى مركز ZCINA بحاسي مسعود للمعالجة.

كما يساهم هذا المشروع في استرجاع مجمل الغازات المشتعلة، وهذا عملا باستراتيجية سوناطراك المتعلقة بتقليص البصمة الكربونية في أنشطتها .

جدير بالذكر أن مشروع تطوير المناطق المجاورة لتقرت مسند إنجازه إلى شركات وطنية من خلال فروع سوناطراك والمتمثلة في الشركة الجزائرية لإنجاز المشاريع الصناعية SARPI، والمؤسسة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى ENGTP،

والشركة الوطنية للهندسة المدنية والبناء GCB، في إطار سياسة تدعيم المحتوى المحلي والمساهمة في تقليص تكلفة المشاريع.

كما اغتنم السيد الوزير هذه المناسبة لتهنئة جميع العاملين بهذه المنشأة وباقي المنشآت التابعة لسوناطراك، والذين أصبحوا اليوم يتحكمون في أغلب معدات الإنتاج والنقل وتحويل المحروقات على غرار هذه المنشأة المسيرة من طرف أيادي جزائرية مئة بالمئة.

منشأة الإنتاج والفصل الأولي سوناطراك
منشأة الإنتاج والفصل الأولي سوناطراك
منشأة الإنتاج والفصل الأولي سوناطراك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى