الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

عرقاب يثمن مخرجات الإجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الدول المصدرة للغاز

فايزة سايح

Ads

كشف وزير الطاقة محمد عرقاب ان أشغال الإجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الدول المصدرة للغاز كان مثمرا للغاية .

وفي هذا السياق ، قال وزير الطاقة والمناجم ، أن الاجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الدول المصدرة للغاز كان مثمرا للغاية ، حيث تطرق لصناعة الغاز واهمية الغاز للمرحلة القادمة ودور الغاز في مواكبة الطاقات المستقبلية الجديدة والمتجددة .

كما اكد الوزير قائلا، على دور التكنولوجيا الحديثة في صناعة الغاز خاصة مع تدشين “معهد أبحاث الغاز” الذي سيتكفل بالقرارات الحديثة لمواكبة كل التوصيات التي طرحت للمحافظة على البيئة باستعمال كل التكنولوجيات الحديثة.

يذكر أنه أشرف صباح اليوم الجمعة وزير الطاقة و المناجم، محمد عرقاب، على افتتاح أشغال الإجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الدول المصدرة للغاز .

وخلال الكلمة الافتتاحية، عبر وزير الطاقة ، عن ترحيبه بالمشاركين في اشغال هذا الاجتماع الذي يسبق قمة رؤساء الدول و الحكومات، حيث أكد وزير الطاقة والمناجم التزام الجزائر بضمان نجاح هذه القمة الهامة.

واضاف محمد عرقاب ، الالتزام الجماعي للدول بتعزيز التعاون و التشاور لمواجهة التحديات المستقبلية.

مبرزا الجهود المستمرة للحكومة الجزائرية في ضمان نجاح القمة، وتوفير منصة للقادة لمناقشة قضايا حاسمة تتعلق بالتعاون في مجال الغاز الطبيعي.

وذكر الوزير ان الجزائر عضو مؤسس للمنتدى، و أنها تستثمر بشكل كبير في الاستكشاف التطوير، المعالجة ،نقل وتسويق الغاز الطبيعي. مؤكدا دورها الريادي في مجال صناعة الغاز منوها أن الجزائر تعتبر مورد تاريخي وموثوق حيث اثبتت ذلك من خلال الاحترام الدائم لالتزاماتها إزاء شركائها الدوليين .

و سلط الوزير الضوء على الاحتياطات المعتبرة التي تمتلكها الجزائر ، وموقعها الاستراتيجي والبنية التحتية الأساسية المهمة ،

حيث تساهم في أمنها الطاقوي و تعزيز الامن الطاقوي العالمي . مبرزا جاذبية الجزائر للمستثمرين بسبب مواردها الطاقوية والبيئة التنظيمية المحفزة.

و في نفس السياق تناول الوزير التحول نحو اقتصاد عالمي قائم على مصادر الطاقة النظيفة، مؤكدًا الدور الحاسم للغاز الطبيعي في هذه التطورات، كما تشير اليه كل التقارير و الدراسات.

و اختتم الوزير كلمته بتسليط الضوء على احتفال الجزائر بالذكرى 53 لتأميم المحروقات ، مع إعادة تأكيد الحقوق السيادية الدائمة للدول على مواردها.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى