الجزائرالرئيسيةسلايدرصحة

عدد الجزائريين الملقحين بلغ 11 مليونا  

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء اليوم الأحد، أن عدد الملقحين بالجزائر بلغ حاليا 11 مليون نسمة، مستبعدا اللجوء إلى إجبارية التلقيح مستقبلا.

ويمثل هذا الرقم 30 % من الجزائريين فوق 20 سنة. إذا اعتبرنا أن 10 مليون جزائري على مقاعد الدراسة إلى غاية المرحلة الثانوية.

وفي لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية، أفاد الرئيس تبون بأن عملية التلقيح مست إلى غاية الآن “11مليون جزائري”، علما أن عدد المستهدفين من أجل بلوغ المناعة الجماعية يتراوح ما بين 25 و 30 مليون نسمة.

أما بالنسبة للجزائر العاصمة، فقد أشار الرئيس تبون إلى أنه و” في حالة تلقيح مليونين ونصف من ساكنتها نكون قد وصلنا إلى المطلوب”، بالنظر إلى أن العدد الكلي لسكانها يناهز الأربعة ملايين ونصف.

واعتبر رئيس الجمهورية أن الجزائر هي في الوقت الحالي “بعيدة عن تحقيق المناعة الجماعية التي نطمح إليها”، مسجلا التراجع النسبي لوتيرة التلقيح بعد أن كانت تسير في البداية وفق “وتيرة عالية”.

وفي ذات السياق، استبعد رئيس الجمهورية الذهاب نحو فرض التلقيح الإجباري، والذي قال بشأنه أنه “لن يفيد كثيرا”، حيث يبقى الأهم هو استيعاب أهمية التلقيح الذي يعد “الضمان الوحيد” للتصدي لجائحة كوفيد-19، مشيرا إلى أنه شخصيا تلقى التلقيح مثل الكثير من الجزائريين.

وحول الأسباب التي تقف وراء تراجع وتيرة التلقيح، قال الرئيس تبون: “أعتقد أن السبب هو انتشار الإشاعات على حساب الحقائق العلمية والمنطقية” والغاية من ذلك، مثلما أوضح، هو ” تخويف المواطنين من بروز آثار سلبية للقاح مستقبلا”.

وعن هذه الإشاعات ومن يقف وراءها، قال رئيس الدولة “كل الأمور محتملة لكنني لا أريد الدخول في مسائل تتعلق بالتآمر”. وشدد في هذا الصدد على أن فعالية اللقاح مثبتة علميا، ليتابع “منذ البداية، أكدنا على أن اللقاح يبقى الحل، والآن بعد أن أضحى متوفرا، أصبحوا (الأشخاص) يتهربون منه، وهو أمر غير طبيعي البتة”.

كما أردف “لقد استوردنا الكمية الكافية منه وأصبحنا ننتجه حاليا”، و “من المفروض أن يتجه الجميع نحو التلقيح ليس لأن السلطة تدعو إلى ذلك بل لأن الأمر يتعلق بصحة المواطن”.

وحذر رئيس الجمهورية من مغبة هذا العزوف، حيث يظل ظهور متحور آخر “إذا واصلنا على هذا المنوال” أمرا غير مستبعد، منبها إلى النتائج التي قد تترتب عن هذا الوضع، وتبعاتها على التقدم الذي أحرز الى غاية الان على غرار فتح المجال الجوي وحرية التنقل بين الولايات وغيرها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق