اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

عبد الحفيظ بخوش : اللقاء الوطني جمارك – عدالة تجسيد لآليات التنسيق بين أجهزة الدولة

فايزة سايح

Ads

اكد المدير العام للجمارك الجزائرية ، عبد الحفيظ بخوش ، اليوم السبت خلال فعاليات اللقاء الوطني “جمارك – عدالة” ان مصالح الجهازين تمكنت من تحقيق نتائج إيجابية في مجال معالجة القضايا المنازعاتية وتشجيع المصالحة الجمركية.

وفي هذا الصدد جاء في كلمة المدير العام للجمارك عبد الحفيظ بخوش، إن تنظيم اللقاء الوطني جمارك – عدالة بعنوان سنة 2024، الذي يعد امتدادا للقاء المماثل المنعقد في السابع جانفي من العام الماضي.

 موضحا انه تأكيد على عمق الإرادة الفعلية لإطارات وزارة العدل والمديرية العامة للجمارك وحرصها على مواصلة بحث وتعزيز أواصر التعاون المؤسساتي على الصعيدين المركزي والعملياتي.

اللقاء الوطني جمارك – عدالة تجسيد لاليات التنسيق بين أجهزة الدولة

 واضاف بخوش ، انه بعد اللقاءات الدورية التي جمعت مصالح الجمارك والهيئات القضائية على كافة المستويات من إرساء الآليات الكفيلة بالتكفل بشتى الصعوبات والانشغالات التي تطرح من قبل مصالح الجانبين في مجال معالجة قضايا المنازعات الجمركية.

وتابع المدير العام للجمارك قائلا ، إن هذا اللقاء هو أيضا تجسيد لاليات التنسيق الحتمي والضروري بين أجهزة الدولة، والذي أكد عليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني خلال الكلمة التي ألقاها بمناسبة إشرافه على افتتاح السنة القضائية 2024-2023، بمقر المحكمة العليا بالجزائر العاصمة.

واستذكر ذات المتحدث كلمة رىيس الجمهورية التي جاء فيها إن المرحلة الحالية والراهنة تقتضي على الجميع أفرادا وجماعات ومؤسسات الاتحاد والوعي بالتحولات التي يشهدها العالم واستيعاب التحديات والرهانات ليظل وطننا شامخا محفوظا.

طبيعة المهام التي تملي التواصل بين الجمارك والعدالة

واستطرد بخوش قائلا، أن التواصل بين الجهازين تمليه طبيعة المهام الموكلة لكليهما، باعتبار أن المهام المنوطة بجهاز الجمارك الجزائرية تخول له السهر على التطبيق الصارم للتشريع والتنظيم المؤطرين للحركة الحدودية للأشخاص البضائع وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، عبر كافة الحدود البرية البحرية والجوية.

مضيفا ان دورها المحوري في حماية الاقتصاد الوطني ومكافحة التهريب عن طريق النشاط الميداني للفرق الجمركية العملياتية عبر كامل الإقليم الجمركي.

وتابع عبد الحفيظ بخوش قاىلا، لتحال القضايا المنازعاتية المعاينة من قبل المصالح والوحدات الجمركية إلى الهيئات القضائية التي تتولى بعد ذلك الفصل فيها ومتابعة المخالفين وفقا لقوانين الجمهورية، في إطار ضمان حقوق الخزينة العمومية حماية الاقتصاد الوطني والمواطن وإقرار الأمن والنظام العموميين.

هذه هي مخرجات اللقاء الوطني جمارك -عدالة

بناء على مخرجات اللقاء الوطني جمارك -عدالة للعام الماضي، اسدى المدير العام للجمارك الجزائرية تعليمات إلى كافة المصالح الجمركية عبر التراب الوطني من أجل تنظيم لقاءات مع مصالح العدالة بصفة دورية ومتواصلة، حرصا على التجسيد الميداني لهذه المخرجات بصفة تشاركية، والعمل على إرساء آليات عمل تنسيقي يرمي بالدرجة الأولى للتكفل بالانشغالات المطروحة ميدانيا بالنظر للخصوصية التي تكتسها القضايا المنازعاتية الجمركية .

واسترسل المدير العام للجمارك قائلا، إن مضاعفة وتيرة اللقاءات الثنائية التي جمعت مصالح الجهازين مكنت من تحقيق نتائج جد إيجابية خاصة في مجال معالجة القضايا المنازعاتية وتشجيع المصالحة الجمركية كإحدى توجهات السياسة الجزائية واعتمادها كإجراء فعال لإنهاء النزاعات الجمركية بالطريق الودي.

وختم بخوش كلمته بان لقاء اليوم يعد بدوره فرصة ثمينة ومناسبة لتبادل الخبرات وتوسيع المعارف، كما يعد سانحة يخلص الجانبان من خلالها إلى اعتماد آليات تدخل ناجعة تكفل معالجة المسائل المشتركة في أحسن الأجال .

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى