أراء وتحاليلالجزائرالرئيسيةسلايدر
أخر الأخبار

عبد الباري عطوان: “تصريحات ماكرون إعلان حرب على الجزائر في إطار مُؤامرة أمريكيّة إسرائيليّة لتفكيكها”

قال الكاتب الصحفي الكبير عبد الباري عطوان، في افتتاحية صحيفة رأي اليوم اللندنية، إن”تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي أنكر فيها وجود شعب جزائري قبل الاحتِلال الفرنسي عام 1830، وتطاول فيها على الرئيس والنظام والجيش الجزائري هو “إعلان حرب” على الجزائر في إطار مُؤامرة أمريكيّة إسرائيليّة تستهدفها، وتُريد تركيعها واستِنزافها، وتفكيكها على غِرار ما حدث في سورية وليبيا والعِراق”.

وأضاف عطوان، قائلا:”لا نُريد تِكرار هذه التّصريحات، ولكنّنا لن نتردّد في إعادة سرد مواقف ماكرون العُنصريّة ضدّ الإسلام، والمُسلمين، والعرب، خاصَّةً عندما وصفهم بالإرهاب، وأيّد نشر صُور ورسوم كاريكاتيريُة تُسِيء للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) تحت ذريعة حُريّة التّعبير”

وتساءل كاتب افتتاحية “رأي اليوم”: “من هو ماكرون هذا حتّى يتوعّد بإعادة كتابة التّاريخ الجزائري باللّغتين العربيّة والأمازيغيّة، وأيّ حقائق تلك التي يُريد الكشف عنها؟ هل يُريد أن يدفن تاريخ الجزائر المُشَرِّف في مُقاومة استِعمار بلاده، واستِشهاد أكثر من خمسة ملايين مُقاوم؟ أم أنّه يُريد أن يتبنّى المزاعم الصهيونيّة، ويُطبّقها على الجزائر، والقول إنّ الجزائر كانت أرضًا بلا شعب، أو أُمّة ذات هُويّة حضاريّة إسلاميّة مُشَرِّفَة قبل الاحتِلال الفرنسي”.

وأوضح عطوان، أن “مُشكلة فرنسا، والرئيس ماكرون، ومُعظم القادة الاستِعماريين الغربيين العُنصريين، هي الجُيوش العربيّة والإسلاميّة، وهذا ما يُفَسِّر حلّ الجيش العِراقي، وإغراق الجيش السوري في حرب استِنزاف لأكثر من عشر سنوات، وتدمير الجيش الليبي، وجرّ الجيش المِصري إلى حَربٍ ضدّ إثيوبيا عبر مِصيَدة سدّ النهضة”.

وبحسب الكاتب، فإن الرئيس الفرنسي ماكرون، لا يتحرك من منطلقات ذاتية أو فرنسية بحثة بقدر ما يتحرك “بتَحريضٍ من إسرائيل، لا يُريد جيشًا جزائريًّا قويًّا، ودولةً جزائريّةً قويّةً، تَملُك أسباب القُوّة، مساحتها ما يَقرُب من المِليونين ونِصف المليون كيلومتر مُربّع، غنيّةً بالنّفط والغاز والمعادن، وشعب جبّار مُبدع ومُوَحَّد يتمتُع برُوحٍ وطنيّةٍ إسلاميّةٍ وعربيّةٍ عالية، ويدعم القضيّة الفِلسطينيّة العادلة، ويُقاوم التّغلغل الصّهيوني في القارّة الإفريقيّة”.

واستطرد الكاتب، أن “الأسباب الحقيقيّة التي تَقِف خلف هذه الهجمة “الماكرونيّة” ضدّ الجزائر، والتي تَجِد حتمًا الدّعم من دولة الاحتِلال الإسرائيلي وأصدقائها العرب الجُدُد والقُدامى، ونحن نتحدّث هُنا عن الحُكومات وليس الشّعوب” لأن فرنسا والكيان الصهيوني وحتى حلفاءها الجدد، منزعجين جدا من امتِلاك الجزائر لغوّاصاتٍ حديثة، ومنظومات صواريخ “إس 400” الروسيّة، وجيشٍ قويٍّ مُتماسِك، ودعمها ـ الجزائر ـ  لفِلسطين “ظالمةً” أو “مظلومة” ووقوفها الرّاسخ في محور المُقاومة بزعامة إيران، أصاب، ويُصيب “محور المُؤامرة” بزعامة إسرائيل بحالةٍ من الهلَع والرّعب.

ويؤكد عبد الباري عطوان، أن “ماكرون الذي قلّص التّأشيرات عن الشًعب والمسؤولين الجزائريين كوسيلة للضّغط على الدولة الجزائريّة لإجبارهم على استِقبال مِئات الآلاف من مُواطنيهم الذين يستعدّ لترحيلهم من فرنسا، يستهدف الدّولة والشّعب في الجزائر، ويُريد تركيعهم، ومن مُنطَلقاتٍ عُنصريّةٍ ضدّهم كعَربٍ ومُسلمين.”

ويحذر عطوان، من أن “الجزائري الصّالح في قاموس ماكرون هو الجزائري “الحركي” الخائن الذي تعاون مع الاستِعمار الفرنسي وقاتل في صُفوفه ضدّ ثورة بلاده، أو الجزائري الذي ينخرط في مُؤامرةٍ انفصاليّة لتفتيتها، وهو ما يُفَسِّر استِقباله الحارّ لهؤلاء الحراكيين ونسلهم وتكريمهم، وردّ الاعتِبار إليهم في حفلٍ كبيرٍ في قصر الإليزيه.”

وينبه مدير تحرير رأي اليوم، أن “الجزائر العُظمى لن ترضخ أمام هذه المُؤامرة، ولن تَسْكُت عن هذه التّطاولات المُهينة، ولعلّ استِدعاء سفيرها من باريس، وإغلاق أجوائها أمام الطّائرات العسكريّة الفرنسيّة المُتَوجِّهَة إلى السّاحل الإفريقي، وإلغاء مُعاهدة سابقة في هذا الصّدد هو البداية، والأيّام القادمة ستكون حافلةً بصَدماتٍ أقوى.” وأن “هذه المُؤامرة الفرنسيّة الإسرائيليّة ضدّ الجزائر لن تَمُر، وستُهزَم مِثل كُل مثيلاتها في العِراق وسورية وإيران، فالمُواطن الجزائري الذي يملك إرثًا عَريقًا حافِلًا بفُصول المُقاومة المُشرّف ضدّ الاستِعمار الفرنسي، سيَقِف صفًّا واحدًا خلف دولته وجيشه لهزيمتها، ومثلما هزم فرنسا وطرد احتِلالها في المرّة الأُولى، سيفعلها في المرّة الثّانية.”

وخلص الكاتب إلى التأكيد على أن “الهُويّة الجزائريّة الجامعة المُشرّفة باتت على المِحَك، ومثل هذه الاستِهدافات لا يجب أن تَمُرّ دُونَ رَدٍّ حاسم.. وهو قادمٌ بإذن الله، نقولها وكُلّنا ثقة بهذا الشّعب الأصيل وإرثه المُقاوم المُشَرِّف”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق