الجزائرالرئيسيةسلايدر

طالب الرئيس وحكومته بالاستقالة: الأرسيدي يؤكد الوقت الرهان غير مناسب لإجراءات انتخابات رئاسية

لعمري إبراهيم

طالب حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، من  الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وحكومته بالاستقالة كآخر مخرج يتطلّبه الوضع الراهن، مؤكدا  في بيان شديد اللّهجة ضد النظام،  أن الوقت غير مناسب لإجراء الانتخابات الرئاسية .

واقترح حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية في بيانه تعليقا على المسيرات الشعبية التي شهدتها الجزائر، الجمعة 22 فبراير، عبر أكثر من أربعين ولاية تنديدا بالخامسة، جملة من المخرجات و الحلول التي يتطلبها الوضع الحالي والتي تبدأ حسبه بفتح حوار وطني تديره لجنة عقلاء يفضي إلى إجراء انتخابات نزيهة و شفافة، و تشكيل حكومة إنقاذ وطني تعمل على إرجاع السيادة الوطنية للشعب. بعد رحيل الرئيس و حكومته .

كما أبدى حزب محسن بلعباس، موقفه من الانتخابات الرئاسة مؤكدا في نص البيان أنّ  الوقت غير مناسب للانتخابات، و لكن للقيام بحوصلة للكارثة التي قد تبتلع الجزائر. المستعجل هو إيجاد سبل كفيلة بتعقيم الساحة السياسية و بعد وضع تحديد ميكانزمات تحقيق السيادة الشعبية و التوافق عليها، تدخل مرحلة المنافسة الانتخابية كتحصيل حاصل كما انتقد البيان المتشبثين بالعهدة الخامسة داعيا إلى استخلاص الدروس من الاستفتاء الشعبي ليوم 22 فيفري الذي يؤكد  حسب البيان نهاية النظام القائم منذ 1962.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق