أراء وتحاليلالجزائرالرئيسيةالفيديوسلايدر

ضابط أميركي: الجزائر ستحصل قريبا على مقاتلات “سو-35” الخطيرة

عبد الحميد حسان

أوضح الضابط المتقاعد بالجيش الأمريكي، برنت إيستوود، سبب خطورة المقاتلات الروسية من طراز “سو-35” في القتال. تم نشر مقالته على بوابة 19Five..

وأشار برنت إيستوود إلى أن الطائرة، التي صممها مكتب التصميم سوخوي، تتمتع بوظائف رائعة. إنها قادرة على تدمير الأهداف في الهواء وعلى الأرض وفي الماء.

وقال الضابط المتقاعد، أن البحرية الأمريكية قلقة للغاية بشأن صاروخ “أونيكس” المضاد للسفن (اسم التصدير ياخونت)، يمكن تزويد طائرة “سو-35” بالنسخة المخصصة بالطائرات المقاتلة التي لديها القدرة على حمل ما يصل إلى ثمانية أطنان من الصواريخ والقنابل من مختلف الفئات مع توجيه الليزر والأقمار الصناعية.

ويمكن أن تصل سرعة طائرات الجيل “4 ++” إلى 2500 كيلومتر في الساعة. بالإضافة إلى ذلك، فهي مجهزة بإلكترونيات الطيران الحديثة، ورادار معدّل (محطة رادار)، وخلال الرحلة تتصرف “بذكاء” وقادرة على المناورة.

ويضيف برنت إيستوود، أن روسيا توسع نفوذها في الشرق الأوسط من خلال بيع طائرات مقاتلة Su-35 إلى مصر وتركيا، بينما توجد الجزائر على قائمة الزبائن المحتملين لمقاتلة  Su-35  أيضًا.

يحدث هذا في الوقت الذي تخلت فيه الولايات المتحدة عن أفغانستان وتوجه أنظارها بعيدًا عن الشرق الأوسط وتركز بدلاً من ذلك على شرق آسيا كمنطقة صراع محتملة. وهكذا فإن روسيا تضاهي الولايات المتحدة في استخدامها “دبلوماسية الطائرات المقاتلة” لكسب المزيد من الأصدقاء والزبائن المحتملين في الشرق الأوسط.

دبلوماسية Su-35؟

قال محللون في التوازن العسكري في الشرق الأوسط إن مبيعات الطائرات المقاتلة الروسية تؤدي إلى زيادة نفوذ الكرملين وقوته في المنطقة. في وقت سابق من هذا العام، سلمت روسيا خمس طائرات من طراز SU-35 إلى مصر، ويتوقع المصريون استلام 19 طائرة أخرى ضمن صفقة أبرمت في 2018 بقيمة 2 مليار دولار تغطي 24 مقاتلة من هذا الصنف، كما تخطط تركيا لشراء Su-35 إذا نجحت المحادثات، فيما ستستلم الجزائر بالفعل 14 طائرة قاذفة من طراز Sukhoi-34 العام الجاري 2021، كما أن الجزائر مهتمة بشراء بمقاتلة Su-57 المتقدمة من الجيل الخامس.

طائرة خطرة

تعتبر المقاتلة  Sukhoi Su-35 Super Flanker ذات استخدامات وقدرات متنوعة، ويمكنها تدمير الأهداف في الجو والبحر والأرض. وعلى الرغم من أن Su-35 لا تزال تعتبر مقاتلة من الجيل الرابع بدون قدرات التخفي، إلا أنها تتمتع بمهارة وخفة حركة مع إلكترونيات طيران أفضل من Su-27. حيث تم تحسين الرادار وأصبح لمحركات الإشعال بالبلازما قوة دفع أكبر مقارنةً بالطائرة حيث تبلغ  Su-27. السرعة القصوى للطائرة Su-35 ما يناهز 2400 كم/ الساعة.

وأضاف الضابط البحري الأمريكي، إن بيع Su-35s في الشرق الأوسط هو مثال آخر على ما يسميه دبلوماسية الطائرات المقاتلة التي يشارك فيها كل من الروس والأمريكيين. فعندما ترفض الولايات المتحدة بيع طائرات F-35 لدول المنطقة باستثناء إسرائيل التي تملك 27 طائرة من طراز F-35، فمن الطبيعي أن تنظر دول المنطقة إلى مصدر آخر للإمداد – و في هذه الحالة روسيا.

بطبيعة الحال، فإن المقاتلة الشبح F-35 تتفوق على الجيل الرابع ++ من طراز Su-35 ، ولكن بالنسبة لدول مثل تركيا ومصر والجزائر، فإن المقاتلة الروسية هي إضافة مرحب بها. ومع خروج الولايات المتحدة من أفغانستان، يتغير التوازن الأمني ​​في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وستعمل روسيا على توسيع دائرة زبائنها في المنطقة، يضيف برنت إيستوود.

لكن مثل الولايات المتحدة، ينخرط الرئيس فلاديمير بوتين في دبلوماسية الطائرات المقاتلة. حيث يقوم الكرملين بتكوين صداقات من خلال تصدير أنظمة أسلحته وخلق المزيد من المشاكل لحلفاء الولايات المتحدة مثل إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، حيث تعتبر Su-35 ورقة مساومة أخرى لدبلوماسية الطائرات المقاتلة.

ويعتقد أن الطائرة التي يمكن أن تكون على قائمة المبيعات في السنوات القادمة هي الجيل الخامس من طراز Su-57 الخفي، حيث سينشر الروس 22 طائرة من طراز Su-57 بحلول عام 2024، وبتكلفة 40 مليون دولار للقطعة الواحدة، وتود روسيا أن تدفع ثمن الطائرة عن طريق تصديره، ونظرًا لأن روسيا تبيع بالفعل Su-35 للزبائن في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فمن المنطقي أن Su-57 ستكون التالية، مما قد يجبر هذا الولايات المتحدة على النظر في المزيد من مبيعات F-35 لمواكبة الروس ومواصلة دبلوماسيتها الخاصة بالطائرات المقاتلة في الشرق الأوسط.

يذكر أن الدكتور برنت إيستوود، هو خبير في التهديدات الناشئة وضابط سابق في مشاة الجيش الأمريكي، ومؤلف كتاب البشر والآلات والبيانات: اتجاهات المستقبل في الحرب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق