اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

صخر حرامي.. سونارام تستهدف رقم أعمال يقارب 5 ملايير دولار سنويا

يونس بن عمار

Ads

كشف محمد صخر حرامي الرئبس المدير العام لشركة سونارام، عن وضع المجنغ لخطة عمل بقيمة مالية تقدر ب 04 مليار دينار، ما يمكن المجمع تحقيق قفزة نوعية والوصول إلى رقم أعمال يقارب الـ 5 ملايير دولار سنويا.

وقال حرامي، مساء امس الخميس، بمناسبة إحياء الذكرى 58 لتأميم المناجم 57 لتأسيس سونارام أن المجمع وضع خطة عمل، أنجز الجزء الكبير منها خلال الثلاث سنوات الأخيرة ومن ضمن أهم الإنجازات توفير الإمكانيات المادية والبشرية. لتجسيد أهم مشروع للاستكشاف يخص 35 ولاية.

لتحيين الخارطة المنجمية والحصول على المعلومات اللازمة للانطلاق في تجسيد الاستثمارات الخاصة باستغلال وتثمين الثروات المنجمية المستكشفة،

هذا المشروع الذي كلف أكثر من 04 مليار دينار، يشهد مراحله الأخيرة وسيسمح بجلب استثمارات عديدة في قطاع المناجم.

وأيضا تجسيد الاستثمارات الخاصة بتثمين المواد غير الحديدية ووضعها حيز التشغيل مما سمح في سنة 2023 والسنة الحالية بتموين عدة صناعات وطنية بمواد أولية محليا ذات جودة وفق المعايير الدولية. العملة

سمحت هذه الاستثمارات بتوفير مبالغ مهمة من الصعبة وتشجيع الاستثمارات الصناعية والتحويلية التي تستعمل المنتجات المنجمية كمواد أولية.

كما كشف المتحدث عن الانتهاء من دراسات الجدوى وعقود الإنجاز للعديد من المشاريع الاستراتيجية المدمجة منها، تثمين خام الحديد لمنجم غارا جبيلات.

للوصول إلى تموين مصانع الصلب الوطني بالمواد الأولية لتوفير ما يفوق 2 مليار دولار ووضع الفائض من الانتاج في الأسواق العالمية، البدء في إنجاز مشروع الزنك والرصاص بواد أميزور وتالةحمزة لإنتاج 170.000 طن من مركز الزنك سنويا

30.000 طن من مركز الرصاص سنويا. بالإضافة لمشروع الفوسفات المدمج لتحويل 10 ملايين طن من الفوسفات سنويا وإنتاج ما يفوق 05 ملايين طن من الأسمدة الفوسفاتية.

وتطبيقا لخطة العمل المنتهجة من طرف مجمع سوناريم ستشهد السنوات القادمة أيضا العديد من الاستثمارات في استغلال مواد أخرى.

كالباريت والمنغانيز وبعض المواد النادرة. لتوفير الطلب المحلي للصناعات الوطنية من مواد أولية منجمية وجلب العملة الفائض من الإنتاج في الأسواق الخارجية.

وأكد حرامي أن هذه الاستثمارات تستمح لمجمع سوناريم بخلق القيمة المضافة للاقتصاد الوطني والتي تسمح له بآداء الدور المنوط به وفقا للامكانيات والقدرات الكامنة من الثروات المنجمية،

للوصول في سنة 2030 إلى تحقيق القفزة النوعية و الوصول إلى رقم أعمال يقارب الـ 5 ملايير دولار سنويا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى