الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

صالح قوجيل: مجازر فرنسا يوم 8 ماي 1945 أكثر فضاعة من جرائم الجيش الصهيوني في غزة

فايزة سايح

Ads

قال صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة، ان الاستعمار الفرنسي في الجزائر هدفه كان إبادة الشعب الجزائري وتعويضه بشعب أوروبي مسيحي، قائلا إن الإسلام في الجزائر كان مستعمرا أيضا.

وافاد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة، في محاضرة القاها ضمن ندوة علمية بعنوان: “الإسلام في الجزائر: القُوَّة الرُّوحيَّةِ المُحَرِّرَة للوطن، وَالْمُوَحِدَة لِلأُمَّةِ”، بالمركز الثقافي لجامع الجزائر، إن ما عاشه جيل نوفمبر يختلف عما عاشته كل الأجيال، مؤكدا أن الاستعمار في الجزائر يختلف عن غيره عبر العالم.

و قال رئيس مجلس الأمة, أن مجازر 8 ماي 1945, بسطيف قالمة و خراطة, فضع مما يفعله الإحتلال الصهيوني في غزة حاليا, لأن ما فعلته  في فرنسا في 3 أيام لم يفعله جنود جيش الإحتلال الصهيوني منذ أكثر من 210 يوم.

وأوضح قوجيل خلال المحاضرة بمناسبة اليوم الوطني للذاكرة، لما حررنا البلاد والعباد حررنا أيضا الإسلام في الجزائر, وكشف صالح قوجيل أن خطبة الجمعة آنذاك كانت تكتب من قبل الحاكم.

يذكر ان الندوة نظمتها عمادة الجامع، احتفاء باليوم الوطني للذاكرة، الذي أقرّه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وفاء لذكرى الشهداء الأبرار، الذين ارتقوا في مظاهرات الثامن ماي 1945م.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى