اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدر

صادرات النفط لدول اوابك تتراجع إلى 121.9 مليار دولار

فايزة سايح

Ads

كشفت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) أن الاقتصاد العالمي شهد نموا مطردا خلال الربع الأول من عام 2024،

متوقعة استمرار النمو خلال عام 2025 بنسبة 3.2٪ مؤكدة بالمقابل تراجع صادرات دول اوابك بنسبة 7.7٪ من النفط.

وفي هذا الصدد اصدرت الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) تقريرها الربع السنوي حول الأوضاع البترولية العالمية.

حيث اكد الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) المهندس جمال عيسى اللوغاني، أن التقرير تم اصداره في إطار المتابعة الدورية للمستجدات في السوق البترولية العالمية.

وبعد متابعة التطورات في المؤشرات الرئيسية للسوق البترولية العالمية والمتمثلة في الطلب والعرض وحركة المخزونات والاسعار والعوامل المؤثرة عليها، وحركة التجارة النفطية وغيرها.

نمو متواصل للاقتصاد العالمي 

وفي هذا السياق اكد عيسى اللوغاني، ان أداء الاقتصاد العالمي قد شهد نمواً مطرداً خلال الربع الأول من عام 2024، تزامناً مع أداء قوي لأسواق العمل بدعم رئيسي من الانفاق الحكومي والاستهلاكي الذي فاق التوقعات،

وتراجع معدلات التضخم التي اقتربت من معدلاتها المستهدفة، مع توقع توجه البنوك المركزية نحو تيسير السياسات النقدية في العديد من الاقتصادات.

مضيفا انه من المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي نموا بمعدل 3.2% خلال عام 2025 وهو ذات المعدل السائد خلال العام الحالي 2024.

 وأشاراللوغاني ايضا، الى ارتفاع المعدل الشهري الذي شهدته أسعار النفط الخام خلال الربع الأول 2024 ، رغم تاكيده ان متوسط الأسعار الفورية لسلة خامات أوبك على أساس فصلي شهد انخفاضا بنسبة 4% مقارنة بالربع السابق ليصل إلى حوالي 81.8 دولار للبرميل .

انخفاض امدادات دول اوابك رغم الارتفاع العالمي

وأضاف اللوغاني أنه رغم ارتفاع الإمدادات النفطية العالمية (نفط خام وسوائل الغاز الطبيعي) انخفضت بالمقابل إمدادات دول أوبك بنسبة 0.4%،

لتصل إلى نحو 32 مليون برميل في اليوم، تزامناً مع اتخاذ العديد من دول أوبك+ تخفيضات طوعية إضافية على الإنتاج.

 مؤكدا ايضا انخفاض الانتاج الأمريكي من النفط الصخري خلال الربع الأول من عام 2024 بنسبة 2.3% على أساس فصلي، وهو الانخفاض الأول له منذ الربع الأول 2022، والأعلى له منذ الربع الأول 2021.

ارتفاع الطلب العالمي على النفط 

وفيما يتعلق بالطلب العالمي على النفط، قال اللوغاني أنه قد شهد مستواه ارتفاعا بنسبة 0.3%، ليصل إلى 103.5 مليون برميل يوميا ،

بدعم رئيسي من ارتفاع الطلب في دول اَسيا والمحيط الهادئ الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ودول أمريكا اللاتينية، والهند، والدول الأسيوية الأخرى.

بخلاف الصين التي استمر تأثر اقتصادها بأزمة القطاع العقاري وانكماش نشاط قطاع التصنيع.

تحسن طفيف لصناعة تكرير النفط الخام العالمية

أما فيما يخص صناعة تكرير النفط الخام العالمية، بين اللوغاني أن أدائها قد شهد تحسناً طفيفاً، حيث ارتفعت المنتجات النفطية المكررة من مصافي دول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية،

وبشكل رئيسي في دول الشرق الأوسط وذلك مع بدء تشغيل مصفاة الدقم العمانية بطاقة إنتاجية 230 ألف برميل في اليوم، ووصول مصفاة الزور الكويتية إلى طاقتها القصوى البالغة 615 ألف برميل في اليوم.

واشار اللوغاني ،إلى أن مصفاة الزور تعد واحدة من أكبر مصافي النفط في العالم والتي تجاوزت تكلفتها 16 مليار دولار،

والتي تنتج مشتقات نفطية عالية الجودة تتوافق مع معايير الاشتراطات البيئية العالمية. وفي المقابل، انخفض نشاط مصافي التكرير في روسيا،

متأثراً باستهداف البنية التحتية للمصافي في ظل استمرار التوترات الجيوسياسية في شرق أوروبا. وتراجع نشاط مصافي التكرير الأمريكية والأوروبية، بينما ارتفع نشاط مصافي التكرير في دول اَسيا والمحيط الهادئ.

انخفاض صادرات النفط لدول اوابك بنسبة 7.7% لتبلغ نحو 121.9 مليار دولار

وأشار اللوغاني ايضا في ذات التقرير، إلى إنخفاض قيمة صادرات النفط الخام المقدرة للدول الأعضاء خلال الربع الأول 2024 بنسبة 7.7% على أساس فصلي لتبلغ نحو 121.9 مليار دولار،

ويعزى ذلك إلى انخفاض كمية الصادرات تزامناً مع إجراء العديد من دول أوبك+ تخفيضات طوعية إضافية بلغ إجماليها نحو 2.2 مليون برميل في اليوم (من ضمنها خمس من الدول الأعضاء التي استأثرت بنسبة 71.6% من إجمالي الخفض)،بهدف تحقيق الاستقرار والتوازن في أسواق النفط العالمية.

حالة عدم اليقين تهمين على سوق النفط

وفيما يخص آفاق سوق النفط العالمية على المدى القريب بين اللوغاني أن السوق النفطية محاطة بحالة من عدم اليقين يصعب معها تحديد مستوى محدد قد تصله أسعار النفط.

وأوضح أن توقعات منظمة أوبك تشير إلى انخفاض إجمالي الإمدادات النفطية لمجموعة الدول المنتجة من خارجها في الربع الثاني 2024 إلى 69.8 مليون برميل في اليوم،

كما يتوقع ارتفاع إجمالي الطلب العالمي على النفط إلى 103.8 مليون برميل في اليوم. واستدرك اللوغاني قائلاً أن هذه التوقعات لا تزال خاضعة لحالة من عدم اليقين مرتبطة بالعديد من الشكوك والمخاوف،

من أهمها التباين في تعافي أداء الاقتصادات العالمية، واستمرار السياسة النقدية التشديدية من قبل البنوك المركزية الرئيسية، واستمرار التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وشرق أوروبا،

وهو ما كان له دور رئيسي في قرار مجموعة دول أوبك+ الأخير خلال الاجتماع الوزاري رقم “37” الذي عقد في الثاني من جوان 2024، بتمديد التخفيضات الإضافية الطوعية المعلن عنها في أبريل 2023، والبالغة 1.65 مليون برميل يوميا حتى نهاية شهر ديسمبر 2025

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى