الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر

 رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر العصور

خيانات المغرب للجزائر ومؤامراته الدنيئة على مر سنوات خلت ليست وليدة اليوم، كما تؤكده وثيقة تاريخية تتمثل في رسالة وجهها الأمير عبد القادر إلى علماء مصر يشكو إليهم غدر سلطان المغرب حينها، عبد الرحمان بن هشام، الذي لم يجد حرجا في بيع الأمير وجيشه لفرنسا.

وإذ أثنى الأمير عبد القادر في رسالته على الشعب المغربي الشقيق وبعض مواقفه المشرفة تجاه إخوانه المسلمين من الجزائريين، إلا أنه لم يجد مبررا لما فعله بهم سلطان المغرب من المنكرات المخزية، والذي أقدم على عقد اتفاق مع الجيش الفرنسي وقع به خيانته بحصار جيوش الأمير عبد القادر.

وبعد أن ذكر في رسالته بالظروف التي تولى فيها قيادة المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، أوضح الأمير عبد القادر أن “سلطان المغرب فعل بنا الأفعال التي تقوي حزب الكافر على الإسلام، وتضعفنا، وأضر بنا الضرر الكثير، ولم يلتفت إلى قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-” الْمسلم أَخو الْمسلمِ لا يسلمه ولا يظلمه”، ولا إلى قوله -عليه الصلاة والسلام-“الْمؤمنُ لاخيه كالبنيانِ الْمرصوص يشد بعضه بعضا”، ولا إلى قوله -عليه الصلاة والسلام-“الْمؤمنون تتكافأُ دماؤهم، ويسعى بِذمتهِم أدناهم، وهم يد على من سواهم “، إلى غير ذلك من الأحاديث الشريفة”.

و في تفصيله للأفعال الدنيئة التي أقدم عليها سلطان المغرب، أكد الامير أن “أول ما فعل بنا: أننا لما كنا حاصرنا الكافر في جميع ثغوره نحواً من ثلاث سنين، وقطعنا عليه السبل ومادة البرِ من الحب والحيوان وغيرهما، تضيِيقا عليه وتضييقا له، خصوصاً من جهة الحيوان, لأن قانون عسكره ينص أنهم إذا لم يأكلوا اللحم يومين أو ثلاثة يفرون عن طاغيتهم ولا يقاتلون ولا يلامون، حتى بلغت قيمة الثور عندهم مائة ريال دورو، فإذا بالسلطان المذكور أمدَهم -وهم في الضيق الشديد- بألوف من البقر وغيرها”.

و أضاف الأمير عبد القادر في رسالته إلى علماء مصر، أن سلطان المغرب ” غصب من عاملنا ألفاً وخمسمائة بندقة إنجليزية” و “غصب من وكيلنا أربعمائة كسوة جوخ أعددناها للمجاهدين”، كما قام بمنع بعض القبائل من رعيته الذين عزموا على إعانة الجزائريين بأنفسهم في سبيل الله، من ذلك.

وأوضح الأمير أن “بعض المحبين في الله ورسوله من رعيته، قطع قطعة من ماله الخاص به ليعين به المجاهدين، فإذا بالسلطان المذكور زجره، ونزعها منه، وقال: “أنا أحق بها”، والحال أنه لم يجاهد” و”أعاننا آخر من رعيته بسيوف في سبيل الله، فحبسه إلى الآن زجراً له, وردعا لغيره”.

ولم يكتف سلطان المغرب بالامتناع عن مد يد العون لإخوانه الجزائريين بل ذهب إلى أبعد من ذلك حيث -يضيف الأمير- “لما وقعت لهذا السلطان مقاتلته مع الفرانسيس أياماً قلائل، ثم تصالحا، واشترط عليه الفرانسيس “أن لا يتم الصلح بينهما إلا إذا حل أمر هذه العصابة المحمدية المجاهدين، ويقبض رئيسهم, فإما أن يحبسه طول عمره، وإما أن يقتله، وإما أن يمكّنه من يد الفرانسيس، أو يجليه من الأرض”، فأجابه السلطان إلى ذلك كله”.

كما أقدم السلطان عبد الرحمان بن هشام على فعل ما لم يكن في حسبان الأمير حيث راح يسعى في قبضه “ولو ظفر بي لقتلني، أو لفعل بي ما اشترطه عليه الفرانسيس” وفق الرسالة التي وجهها الأمير عبد القادر إلى علماء مصر والتي أكد فيها كذلك أن سلطان المغرب “أمر بعض القبائل من رعيته أن يقتلونا ويأخذوا أموالنا -وكأنه استحل ذلك- فأبوا جزاهم الله خيراً”.

وكان قبلها السلطان عبد الرحمان بن هشام قد أمر الأمير عبد القادر “بترك الجهاد” إلا أنه أبى ثم” قطع عن المجاهدين الكيل حتى هام جوعا من لم يجد صبراً، وأسقط من المجاهدين ركنا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق