الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

ربيقة: انتفاضة ورقلة “وفاء” لوحدة الوطن و”ملحمة” ضد التقسيم

ياسمين سالم

Ads

اعلن وزير المجاهدين وذوي الحقوق ، العيد ربيقة ، أن انتفاضة سكان الصحراء ضد السياسة الاستعمارية ، كانت بمثابة استفتاء شعبي على الوفاء لوحدة الوطن و وأد مشروع الفصل الاستعماري نهائيا.

وجاءت تصريحات وزير المجاهدين لعيد ربيقة خلال إشرافه على فعاليات الندوة التاريخية إحياء للذكرى الـ62 للانتفاضة الشعبية “مظاهرات ورقلة” والموسومة بـ “مظاهرات 27 فبراير 1962، عنوان للوحدة الوطنية” بالمركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954.

وفي بداية كلمته حيا وزير المجاهدين الوفد البورندي الذي شارك في إحياء هذه الذكرى الخالدة في تاريخنا المجيدة.

كما أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة أن مظاهرات ورقلة “27 فيفري 1962” كانت ضربة للسياسة الاستعمارية الرامية إلى فرض سياسة الأمر الواقع ومحاولة تقسيم الوطن واستنزاف ثروات الصحراء وإجراء التجارب المحظورة دوليا.

واوضح ربيقة في كلمته ايضا، أن هذه المظاهرات جاءت استجابة لنداء قيادة الثورة المباركة وكانت ضربة للسياسة الاستعمارية التي راهنت على تحويل الصحراء إلى فضاء للموت ثم فضاء لاستنزاف الثروة،

فكانت انتفاضة سكان الصحراء استفتاء شعبي على الوفاء لوحدة الوطن و وأد مشروع مشروع الفصل الاستعماري نهائيا.

مؤكدا أن مظاهرات ورقلة “27 فيفري 1962” كانت ضربة للسياسة الاستعمارية الرامية إلى فرض سياسة الأمر الواقع ومحاولة تقسيم الوطن واستنزاف ثرواته .

كما اضاف الوزير قائلا أن مظاهرات ورقلة ملحمة تعكس معاني إصرار وتحدي الشعب الجزائري لكسب معركة استعادة الحرية والسيادة.

وفي ذات السياق أكد وزير المجاهدين لعيد ربيقة ، ان رئيس الجمهورية أولى ضمن برنامجه حيزا كبيرا لتنمية الجنوب الكبير وهو ماتسهر الحكومة اليوم على تنفيذ ، من خلال البرامج التنموية الخاصة بهذه المناطق وتحسين الخدمة العمومية.

وفي هذا الصدد قال ربيقة، هذه هي صحرائنا الكبرى وهم ابناء الجنوب الذين حطموا فوق رمالها كل المخططات الاستعمارية ويتجهون اليوم بثبات نحو التنمية .

وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى