الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

ربيقة : الذاكرة الوطنية أحد أساسيات الجزائر الجديدة

فايزة سايح

Ads

 اكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة اليوم الاثنين ، ان مسألة الذاكرة الوطنية تمثل أحد أساسيات انشغالات الجزائر الجديدة، معتبرا أن اعتماد تاريخ 08 ماي “يوم للذاكرة” يعتبر تكريما لرجالات الوطن وصنيعهم .

وأكد ربيقة لدى نزوله ضيفا على الاذاعة الوطنية ، على مدى أهمية الحفاظ على الذاكرة الوطنية ونقلها للأجيال عبر كل الوسائل المتاحة.

 كما اشار وزير المجاهدين الى أن اعتماد تاريخ 08 ماي “يوم للذاكرة” يعتبر تكريما لرجالات الوطن وصنيعهم، واستذكارا لأهم المحطات التي مر بها الشعب الجزائري.

وقال وزير المجاهدين، بان الاحتفال بهذا اليوم التاريخي من شأنه أن يكسب الشباب الجزائري الخبرة في التعامل مع مختلف القضايا المعاصرة، والرهانات والتحديات المعاشة حاليا، مبرزا حاجة الشباب إلى الدفاع عن الهوية الوطنية.

وفي هذا الشأن ، أكد وزير المجاهدين ايضا ، أن ترسيخ الثقافة التاريخية لدى الناشئة يحظى بعناية من قبل دائرته الوزارية، وذلك تجسيدا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مبرزا التأثير الذي بات يلعبه مجال السمعي البصري على ثقافة الشباب.

وبهذا الخصوص ، تعمل وزارة المجاهدين في الفترة الاخيرة على التركيز على انجاز الكثير من الأعمال تتضمن شهادت حية وتاريخية وأعمال سمعية بصرية تمجد التاريخ الوطني ورموز الثورة، حتى ينصهر الشباب في المفاهيم والقيم النبيلة التي تحملها، فيصبح المدافع الرئيسي عن الهوية والذاكرة الجزائرية.

  وفي ذات السياق، كشف ربيقة عن التحضيرات الجارية للاحتفال بالذكرى 62 لاسترجاع السيادة الوطنية، لافتا الى أنه تم ضبط برنامج وطني متنوع وفق إستراتيجية واضحة المعالم تتصل بالحفاظ على الذاكرة الوطنية

وتابع الوزير قائلا ، ان البرنامج سيتمحور حول عدة مجالات أهمها الأعمال العلمية والأكاديمية التاريخية، إقامة ملتقى دولي وملتقيات ووطنية، ناهيك عن تسطير برامج تتعلق بأعمال سمعية بصرية، أعمال الطبع ،وتشجيع الإصدارات بمختلف مصادرها.

 واستطرد لعيد ربيقة قائلا، ان كل هذا يتم في سياق الحفاظ على مكاسب الشعب الجزائري من أحداث هامة والحفاظ على السير الخالدة للكثير من الأبطال و الرموز والأحداث الوطنية المتعاقبة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى