الجزائر

 رئيس مجلس نواب الشعب التونسي يحل بالجزائر

يونس بن عمار

Ads

استقبل إبراهيم بوغالي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس نواب الشعب للجمهورية التونسية، ابراهيم بودربالة والوفد المرافق له، الذي يقوم بزيارة رسمية الى الجزائر، في الفترة الممتدة من 24 الى 27 أكتوبر الجاري.

وعبر رئيس المجلس في مستهل المحادثات عن ارتياحه لما تتسم به العلاقات القائمة بين البلدين من تناغم متواصل وتنسيق مستمر على جميع المستويات، إلى جانب ما يطبعها من انسجام فى المواقف.

وتابع بوغالي في هذا السياق، مشيدا بالعلاقات الثنائية الصلبة والراسخة مؤكدا أن حاضر ومستقبل البلدين واحد بالنظر الى الروابط التاريخية المتينة التي تجمع بينهما وبحكم قرب المسافات وخلفية النضال المشترك خلال حرب التحرير.

الرئيس التونسي بالجزائر

 

وأوضح رئيس المجلس أن هذه العوامل الإيجابية والقواسم المشتركة تمثّل أرضية مثالية لمواصلة التعاون القائم بين البلدين وتنويع مجالاته ليشمل بالخصوص الجوانب الاقتصادية والثقافية والعلمية والمناخية والأمنية.

أما على الصعيد البرلماني، فقد أبرز رئيس المجلس أهمية التعاون الثنائي لاسيما عبر تكثيف الزيارات وتبادل التجارب والخبرات،

إضافة إلى تنسيق المواقف وتعميق التشاور في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، لافتا في ذات السياق إلى أهمية مجموعتي الأخوّة البرلمانية في تحقيق هذه الأهداف.

من جهته، أعرب إبراهيم بودربالة عن سعادته بأن الجزائر هي أول بلد يزوره منذ انتخابه، وجدد بالمناسبة رغبة مجلس نواب الشعب التونسي في تقوية العلاقات مع المجلس الشعبي الوطني، لاسيما عبر تبادل التجارب والخبرات،

وأكد وجود إرادة مشتركة لتعزيز هذا التعاون الثنائي، وذلك قبل أن يشير إلى النتائج الإيجابية المحققة في شتى الميادين والتي تعدّ حافزا لمواصلة تعزيز علاقات الشراكة الوطيدة والمتميّزة على الدوام.

وأردف بودربالة داعيا إلى مواصلة التعاون في إطار رؤية مشتركة تخدم شعبي البلدين على جميع المستويات، وخاصة في جانبها الأمني، مشددا في هذا الإطار على أن أمن تونس من أمن الجزائر وأن أمن الجزائر من أمن تونس.

توافق الرؤى الجزائرية التونسية حول عديد القضايا

وعلى صعيد آخر، أكد المسؤولان توافق الرؤى بين البلدين حول عديد القضايا الإقليمية والدولية، وركزا بشكل خاص على التطورات الخطيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية، وما يشهده سكان قطاع غزة تحديدا من جرائم مروعة وانتهاك غير مسبوق لحقوق الإنسان من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

وندد رئيسا المجلسين، في هذا المقام، بسياسة الكيل بمكيالين في تعامل المجموعة الدولية مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وشددا على ضرورة احترام المواثيق الأممية ذات الصلة، تماما كما يجري احترامها في مناطق أخرى من العالم.

التوقيع على بروتكول للتعاون البرلماني بين الجزائر وتونس

ووقع إبراهيم بو غالي وإبراهيم بودربالة، بمقر المجلس، على بروتوكول إطار للتعاون البرلماني بين المجلس الشعبي الوطني ومجلس نواب الشعب التونسي وذلك بصفتهما رئيسي هاتين الهيئتين.

واتفق رئيسا المجلسين، بموجب هذه الوثيقة، على تبادل الوفود البرلمانية والوثائق والنصوص القانونية السارية في كلا البلدين وكذا تنظيم منتديات ودورات تكوينية ومحاضرات مشتركة، بالإضافة إلى عقد لقاءات منتظمة بين رئيسي المجلسين أو الوفود المشاركة في مختلف المحافل، إلى جانب تبادل وجهات النظر بصفة منتظمة حول كبريات القضايا على الساحة الدولية مع تشجيع مجموعتي الصداقة وتبادل الخبرات حول الممارسات المثلى في التسيير الإداري والتقني والمالي.

بيان جزائري تونسي مشترك حول الوضع في فلسطين

وأصدر المجلس الشعبي الوطني ومجلس نواب الشعب التونسي، بيانا مشتركا حول الوضع المأساوي الذي تعيشه فلسطين المحتلة في هذه الأيام الأخيرة.

وقد ندد المجلسان بأشد العبارات بما يقترفه الكيان المحتل وطغمته الحاكمة من جرائم إبادة ضد الشعب الفلسطيني ترقى إلى جرائم حرب.

ويهيبان بوسائل الإعلام عبر العالم، التزام الحيادية والتحلي بالموضوعية في نقل الحقائق حول ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم بشعة على يد الاحتلال الصهيوني.

ويستنكران بشدة مواقف الدول والهيئات التي تدعم حكومة الحرب الإسرائيلية ويستهجنان سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها، في مخالفة صريحة للقانون الدولي ولحقوق الإنسان، ولا سيما في ما يتصل بحقوق المدنيين أثناء الحرب.

مركدلن رفضهما للحصانة الممنوحة من قبل بعض الهيئات والدول للكيان الصهيوني من كل مساءلة أو متابعة أو عقاب،

والتي تمنحه الضوء الأخضر للمضي قدما في استهداف الأبرياء العزل من أبناء الشعب الفلسطيني من النساء والاطفال وممارسة جرائمه ضد الإنسانية.

وأدان المجلسان الدعوات إلى تشكيل ائتلاف دولي للقضاء على المقاومة الفلسطينية.

مؤكدان على شرعية النضال الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ودعيا في ختام البيان إلى الوقف الفوري للحرب العدوانية على الشعب الفلسطيني، ويؤكدان ضرورة التكفل بجوهر الصراع من خلال إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

 رئيس مجلس نواب الشعب التونسي يحل بالجزائر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى