الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

رئيس الجمهورية يفتتح قمة الغاز ويؤكد على أهمية للتقدم التكنولوجي في مجال استخراج هذه الطاقة

يونس بن عمار

Ads

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن المنتدى لطالما أيد فكرة توسيع الغاز واستخدامه كمصدر نظيف مع الطاقات الجديدة والمتجددة.

مؤكدا السعي للتقدم التكنولوجي في مجال استخراج هذه الطاقة، والعقود طويلة الأجل والأسعار العادلة وسياسات تشجع على الاستثمار.

افتتح اليوم السبت، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أشغال القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز، حيث نوه الرئيس تبون بانضمام كل من جمهورية الموزمبيق وموريتانا بصفتهما عضوين بالمنتدى، كما سجل الرئيس بكل اعتزاز انضمام جمهورية السنغال بصفتها عضوا ملاحظا كذلك.

واعتبر رئيس الجمهورية، أن القمة السابعة تعد “فرصة للحفاظ على مصالح المنتجين والمستهلكين للغاز”، كما أن القمة –حسب الرئيس- “تعكس التزامنا بأهداف المنتدى والتصميم على تعزيز دوره وتأكيد على مساهمة في أمن الطاقة”، وأكد رئيس الجمهورية أن الغاز “يحقق التنمية المستدامة وتلبية احتياجات العالم المتزايدة على الطاقة”.

وقال الرئيس تبون أن “الجزائر تدرك مع كافة الشركاء أن الغاز الطبيعي مصدر طاقة صديق للبيئة”، مضيفا “وطالما أيدنا فكرة توسيع الغاز واستخدامه كمصدر نظيف مع الطاقات الجديدة والمتجددة”، مشيرا إلى أنه يتم السعي لتحقيق التقدم التكنولوجي في هذا النجال، بالإضافة إلى العقود طويلة الأجل ومع أ، تكون الأسعار عادلة وتبني سياسات تشجع على الاستثمار في تحديات مجال الطاقة.

وفيما يتعلق بتحديات اليوم، قال الرئيس تبون أنها تتطلب تعزيز الحوار والعمل والمتعدد الأطراف الدي يؤدي إلى تحقيق الأهداف التي وضعت عند تأسيس المنتدى، كما أشار أيضا رئيس الجمهورية في كلمته الافتتاحية إلى أن “القمة مناسبة لتعميق التعاون من خلال تبادل وجهات النظر والتجارب والخبرات وتأسيس حوار استراتيجي لرسم مسار مستقبلي له”. مؤكدا بأن “هذا المورد طاقة نظيفة”.

واعتبر رئيس الجمهورية، المنتدى كـ”منصة للتعاون وبصفتنا جميعا مؤيدين لهذا التوجه يزداد حرصنا على الحوار ليصبح المنتدى طرفا لتعزيز مصالحنا وبناء دور حيوي للغاز في التنمية المستدامة وتحقيق رؤيتنا المشتركة”، وعليه دعا رئيس الجمهورية لاتخاذ إجراءات ملموسة من خلال “مواصلة تطوير الموارد من خلال استثمار مستمر والتعاون في التكنولوجيات وتطوير تقنيات الاستخراج والتسويق من خلال المعهد الذي تحتضنه الجزائر ليكون إطارا للتعاون العالمي والعلمي”. كما دعا رئيس الجمهورية إلى ضرورة تطوير شراكات مع الجماعات والمراكز المماثلة في جميع أنحاء العالم.

وقال الرئيس تبون أن الجزائر تتطلع لمواصلة التعاون الوثيق مع أعضاء المنتدى الذي يواصل استقطاب أعضاء جدد يساهمون في الارتقاء بمكانة المنتدى على الصعيد الدولي وتحقيق أهدافه الاستراتيجية، وجدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الدعوة لتعزيز الحوار والتعاون بين أعضاء المنتدى والمستوردين لمضان استقرار الأسعار.

وأكد رئيس الجمهورية في ختام كلمته، على التزام الجزائر “العمل معكم جميعا لمستقبل واعد لهدا المورد لتكثيف التواصل والتشاور مع الفاعلين”، مشيرا إلى أن “نتائج هده القمة تساعد في المضي قدما نحو رؤية مشتركة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى